آخر تطورات جريمة قتل الشابة اللبنانية آية هاشم في بريطانيا

لندن/يورو عربي | ما تزال تداعيات جريمة قتل الشابة اللبنانية آية هاشم البالغة من العمر (19 عامًا) يوم الأحد الماضي تتواصل يومًا وراء يوم بعدما اعتقلت الشرطة عددًا من الرجال المشتبه بهم.

وبحسب ما أفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية يوم الثلاثاء فإنّ الشرطة قامت باعتقال ثلاثة رجال.

وذكرت أنّ المعتقلين يشتبه في ارتكابهم جريمة القتل التي وقعت في مدينة “بلاكبيرن” شمالي بريطانيا.

وبيّنت أنّ أعمار المعتقلين تتراوح بين 33 و36 و39 عامًا وجميعهم من مدينة “بلاكبيرن”.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن متحدث من الشرطة قوله إنّ عملية الاعتقال جاءت استجابة نداء المحققين بجريمة القتل.

وذكر المتحدث أنّ الرجال المعتقلين الثلاثة يقبعون حاليًا في الحجز الاحتياطي لدى الشرطة.

وحثّ أي شخص لديه معلومات عن جريمة قتل الشابة آية هاشم على تقديم المساعدة والإدلاء بالمعلومات.

والشابة آية هي طالبة في السنة الثانية بكلية القانون في جامعة سالفورد، وكانت ناشطة في العمل التطوعي ضمن مجتمع اللجوء واللاجئين في بلاكبيرن، كما أنها متطوعة في جمعيات الأطفال بالمنطقة.

وقُتلت الشابة اللبنانية ظهر يوم الأحد الماضي بعدما تعرّضت لإطلاق نار في مدينة “بلاكبيرن” من قبل رجل مسلح سارع بركوب سيارته والهروب من المكان.

وقالت الشرطة البريطانية يوم الاثنين إنّها لا تستبعد أن تكون الحادثة ضمن “جرائم الكراهية ضد المحجبات والمسلمين” في بريطانيا.

لكنّ “ديلي ميل” نقلت عن شهود عيان قولهم إنّ الشابة اللبنانية ربما قُتلت بشكل عرضي دون قصد.

وبيّن الشهود أنّ الشابة قُتلت أثناء عبورها من جانب محل لغسل السيارات.

ووفق روايتهم فإنّ نزاعًا اندلع على الأرجح بين شخص كان في سيارة “تويوتا” خضراء اللون وشخص في محل لغسل السيارات.

وأضاف الشهود بأنّ الشخص الذي كان في السيارة حينما أطلق النار تزامن ذلك مع عبور الشابة “آية هاشم” بجوار محل غسيل السيارات.

وذكروا أن الشابة اللبنانية سقطت على الأرض بعد إصابتها بالرصاص، ثمّ توفيت لاحقًا أثناء نقلها إلى المستشفى.

من ناحيته، نعى والد الشابة القتيلة إسماعيل هاشم يوم الثلاثاء، ابنته الراحلة، في منشور عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وكتب هاشم الأب قائلًا “ابنتي القوية المحامية آية إسماعيل هاشم، رحمة الله على روحك الطاهرة”.

يشار إلى أنّ الشابة القتيلة البالغة من العمر 19 عامًا كانت قد لجأت مع عائلتها إلى بريطانيا بعدما تدهورت الأوضاع في لبنان.

قد يهمك |

سوري يفوز بجائزة “الداد” وآخر يمثل ألمانيا في مسابقة أوروبية