أذربيجان: تحرير مدينة شوشا من احتلال أرمينيا

باكو- يورو عربي | أعلن زعيم البلاد الأذربيجاني اليوم الأحد تحرير مدينة شوشا الأذربيجانية من احتلال القوات الأرمينية.

وقال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف -الذي كان يرتدي زيًا عسكريًا -في خطابه إلى الأمة “بعد 28 عامًا، سيتم سماع الأذان في شوشا”.

وشوشا -التي احتلتها القوات الأرمينية في 8 مايو 1992 -لها أهمية حاسمة في تحرير ناغورنو كاراباخ ، أو منطقة كاراباخ العليا.

وكاراباخ هي منطقة معترف بها دوليًا لأذربيجان. تقع على الطريق المؤدية إلى خانكندي، أكبر مدينة في المنطقة.

وفي إشارة إلى أن الثامن من نوفمبر سيبقى يومًا مهمًا في تاريخ أذربيجان، قال علييف: “شوشا لها مكانة خاصة في تاريخ أذربيجان”.

وتابع “شوشا ليست فقط لؤلؤة أذربيجان بل لؤلؤة القوقاز بأسرها”.

وشدد في كلمته على أن “الثامن من نوفمبر 2020 دخل تاريخ أذربيجان إلى الأبد.

وقال علييف “هذا التاريخ سيعيش إلى الأبد، هذا هو تاريخ انتصارنا المجيد”.

وأضاف “قد فزنا بهذا النصر في ساحة المعركة، ليس على طاولة المفاوضات”.

وأكد علييف أن أذربيجان عززت اقتصادها وجيشها خلال هذه السنوات.

وقال: “لقد أثبتنا للعالم أن كاراباخ العليا هي أرض أذربيجانية تاريخية”.

وعلييف الذي هنأ بحرارة الأمة الأذربيجانية بأسرها وجميع أبناء شوشا ، قال إنه “انتصار تاريخي في ساحة المعركة”.

وأضاف أنه كان “من أسعد الأيام” في حياته.

وتابع الزعيم الأذربيجاني أن “مسيرة النصر مستمرة”.

وقال علييف “إذا لم تستجب القيادة الأرمنية لمطالبنا [انسحاب القوات المحتلة من المنطقة]، فسنمضي حتى النهاية”.

وقال علييف إنه لا تزال هناك أراض تحت الاحتلال، مضيفا أن الاشتباكات مستمرة.

وقبل الخطاب، أحيا علييف والسيدة الأولى مهربان علييفا ذكرى “أبطال أذربيجان”.

فيما وضعوا إكليلا من الزهور على النصب التذكاري.

كما زار الزوجان الأولان حارة الشرف، ووضعوا إكليلاً من الزهور على ضريح الرئيس الراحل حيدر علييف وآخرين.

وقال علييف “دماء ضحايا خوجالي لم تذهب هباء وشهدائنا انتقمنا. انتقمنا في ساحة المعركة”.

وقُتل ما مجموعه 613 شخصاً من الفئات الضعيفة، من بينهم 106 نساء و63 طفلاً و70 مسناً، في خوجالي التي كان يقطنها سابقاً 7000 شخص.

وأصيب حوالي 487 شخصًا، من بينهم 76 طفلاً، بجروح خطيرة.

بينما لا يزال 150 من أصل 1،275 أذربيجانيًا ممن أسرهم الأرمن خلال المذبحة في عداد المفقودين.

وتُعرف شوشا بأنها أحد رموز التاريخ والثقافة الأذربيجانية، وهي موطن لكثير من الموسيقيين والملحنين والعلماء الأذربيجانيين البارزين.

وظلت العلاقات بين الجمهوريتين السوفييتية السابقتين بشأن كاراباخ متوترة منذ عام 1991 لكن اشتباكات جديدة اندلعت في 27 سبتمبر.

بعد ذلك، هاجمت أرمينيا المدنيين والقوات الأذربيجانية مرارًا وتكرارًا، بل انتهكت ثلاث اتفاقيات لوقف إطلاق النار الإنسانية.

وقتل ما لا يقل عن 92 مدنيا أذربيجانيا، من بينهم 11 طفلا ورضيعا.

وذلك وفقا لمكتب المدعي العام في البلاد. كما أصيب ما يصل إلى 404 أشخاص، من بينهم 36 طفلاً على الأقل.

ودمر حوالي 3064 منزلا و100 مبنى سكني متعدد الشقق، بينما تضرر 504 منشأة مدنية.

ومنذ بدء العمليات في 27 سبتمبر، حرر الجيش الأذربيجاني أربعة مراكز مدن وثلاث مستوطنات.

وكذلك أكثر من 220 قرية، بالإضافة إلى بعض المرتفعات الإستراتيجية من احتلال القوات الأرمينية.

وحوالي 20 ٪ من أراضي أذربيجان -بما في ذلك ناغورنو كاراباخ وسبع مناطق متاخمة -كانت تحت الاحتلال الأرميني لما يقرب من ثلاثة عقود.

بينما دعت القوى العالمية إلى وقف إطلاق نار مستدام، أيدت تركيا حق باكو في الدفاع عن النفس وطالبت بانسحاب قوات الاحتلال الأرمينية.

كما تدعو العديد من قرارات الأمم المتحدة إلى الانسحاب غير المشروط للقوات الغازية.

موضوعات أخرى:

 

الرئيس الأذربيجاني: تحرير 16 قرية أخرى من احتلال أرمينيا