أستراليا: 10 رحلات خضعن للتفتيش الجسدي في قطر

الدوحة- يورو عربي | قال وزير الخارجية في أستراليا إن مسافرات على 10 طائرات تقلع من الدوحة، أجبرن على الخضوع لفحوصات جسدية.

وجاء ذلك بعد العثور على طفل حديث الولادة مهجورًا في مرحاض المطار.

وزاد ذلك بشكل كبير من عدد النساء اللائي يعتقد أنهن سيتأثرن.

وقالت وزيرة الخارجية في أستراليا ماريس باين يوم الأربعاء إن النساء على متن “10 طائرات في المجموع” خضعن لعمليات التفتيش.

ووصفت التي وصفتها بأنها “مقلقة للغاية” و “مسيئة”.

وقالت “علمنا بذلك أمس من خلال نصيحة من مركزنا في الدوحة”.

وأضافت أن أستراليا سجلت “قلقها الشديد” بشأن معاملة النساء.

وتم الكشف يوم الأحد عن نقل نساء من رحلة للخطوط الجوية القطرية متجهة إلى سيدني في الدوحة في 2 أكتوبر / تشرين الأول.

فيما تم إجبارهن على الخضوع لعمليات تفتيش جائرة بعد العثور على طفل حديث الولادة مهجورًا في مرحاض المطار.

وقالت النساء إنهن أُخذن من الطائرة وخضعن لتفتيش عاريات في سيارة إسعاف كانت متوقفة على مدرج المطار.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية والتجارة الأسترالية لقناة الجزيرة إن “18 راكبة … متورطات في الحادث”.

وذلك في رحلة 2 أكتوبر إلى سيدني، مضيفًا أن 13 منهن أسترالي ـات وخمسة من جنسيات أخرى.

وقال مكتب الاتصال الحكومي في بيان يوم الأربعاء إن الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، أمر بإجراء “تحقيق شامل وشفاف” في الحادث.

وجاء في البيان أنه تم العثور على المولودة، وهي طفلة، في كيس بلاستيكي في سلة قمامة في “ما بدا أنه محاولة مروعة لقتلها”.

وجاء في البيان أن “هذا الانتهاك الفاضح للقانون الذي يهدد الحياة أدى إلى البحث الفوري عن الوالدين”.

وتابع “بما في ذلك في الرحلات الجوية بالقرب من مكان العثور على الوليد”.

وقال المكتب “بينما كان الهدف من البحث العاجل هو منع مرتكبي الجريمة المروعة من الهروب، تأسف دولة قطر لأي ضائقة”.

وتابعت “نأسف لأي تعدي على الحريات الشخصية لأي مسافر بسبب هذا الإجراء”.

وقال اتحاد عمال النقل في نيو ساوث ويلز، يوم الثلاثاء، إنه يدرس اتخاذ إجراء صناعي ضد شركة النقل.

وهذا الاتحاد يخدم أعضاؤه طائرات الخطوط الجوية القطرية في مطار سيدني.

وأرجع الاتحاد سبب ذلك “الهجوم الوحشي على حقوق الإنسان لركاب الخطوط الجوية الأسترالية”.

وقالت فرانسيس أدامسون، سكرتيرة وزارة الشؤون الخارجية والتجارة: “الدول الأخرى المتأثرة تشارك أستراليا تمامًا وجهات نظرها وقوة وجهات نظرها”.

وأضافت “هذا ليس بأي سلوك عادي قياسي والقطريون يدركون ذلك ويروعونهم، لا يريدون أن يحدث مرة أخرى”.

وقال أدامسون إن دبلوماسية أسترالية نبهت أستراليا بالحادث كانت على متن الطائرة و “صُدمت مما حدث”.

وأطلق مطار حمد الدولي في الدوحة يوم الأحد نداء لوالدة الطفل للتقدم، قائلة إن الطفل لا يزال مجهول الهوية.

وتابعت أنه “آمن تحت الرعاية المهنية للأخصائيين الطبيين والاجتماعيين”.

موضوعات أخرى:

هل ستمنع لقاحات كورونا العدوى من الفيروس ؟