ألمانيا تخصص حزمة مساعدات للقطاع المهني.. وكونتي يدعو لخطة جريئة لإنقاذ إيطاليا

برلين-لندن/يورو عربي | أظهرت وثيقة حكومية أنّ ألمانيا تعتزم تخصيص مبلغ 500 مليون يورو لدعم شركات التدريب المهني بالبلاد، في وقت دعا فيه رئيس وزراء إيطاليا لإيجاد خطة “جريئة” لإنقاذ اقتصاد بلاده.

وبحسب الوثيقة التي قالت وكالة “رويترز” إنّها اطّلعت عليها فإنّ حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من المقرر أن توافق على الخطة خلال اجتماعها يوم الأربعاء.

ويشمل البرنامج الحكومي الألماني تقديم حافز تدريب يصل إلى ثلاثة آلاف يورو للشركات الصغيرة والمتوسطة المتضررة بشدة من الأزمة.

كما ستكون المساعدة متاحة أيضًا للشركات التي تتلافى تشغيل المتدربين ضمن برامج لخفض ساعات العمل، أو التي توظّف متدربين من شركات مفلسة.

وتأتي هذه الحزمة الاقتصادية الجديدة بعد موافقة حكومة ميركل على حزمتي تحفيز سابقتين.

ويبلغ إجمالي مجموعتي التحفيز اللتين تمّ إقرارهما 880 مليار يورو.

وتمّ إقرار هذه الحزم من أجل تخفيف التداعيات التي خلّفتها إجراءات الإغلاق العام التي تمّ فرضها من أجل مكافحة وباء “كورونا”.

وتعدّ ألمانيا أكبر اقتصاد في أوروبا، وتستعد حاليًا لمواجهة أسوأ ركود تواجهه منذ الحرب العالمية الثانية.

في السياق، دعا رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إلى “خطة جريئة” لإنقاذ اقتصاد بلاده.

ووصف كونتي ما خلّفه وباء “كورونا” في مجتمع واقتصاد إيطاليا بـ”الصدمة غير المسبوقة”.

جاءت تصريحات كونتي في مستهل محادثات عبر الفيديو بين قادة الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي يوم السبت.

وأشار رئيس الوزراء الإيطالي إلى ضرورة وضع خطة لتجاوز أزمة البلاد.

وطالب قادة الاتحاد الأوروبي بإظهار “أنهم فهموا بأن المسألة تتعلّق بالدفاع عن المصالح المشتركة”.

وأضاف كونتي “نعيش صدمة غير مسبوقة بتكاليف بشرية واجتماعية واقتصادية عالية للغاية”.

ودعا إلى ضرورة استغلال هذه اللحظة لتحويل الأزمة إلى فرصة والتخلّص من العقبات التي تسببت بتباطؤ اقتصاد بلاده على مدى السنوات العشرين الأخيرة.

ومن المتوقع أن يسجل ثالث أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي انكماشًا نسبته 8,3 بالمئة على الأقل في عام 2020.

وكانت المفوضية الأوروبية اقترحت خطة إنعاش بقيمة 750 مليار يورو (847 مليار دولار).

وتتألّف خطة الإنعاش من 500 مليار يورو في شكل منح و250 مليار يورو في شكل قروض.

ومن المتوقع أن تحصل إيطاليا على حوالي 172 مليار يورو من هذا المبلغ.