ألمانيا تشهد ارتفاعًا في جرائم الإسلاموفوبيا !

برلين-يورو عربي | سجلت ألمانيا ارتفاعًا بأكثر من 900 جريمة كراهية معادية للمسلمين في عام 2020، وفقا للأرقام الرسمية التي أعلنت مؤخرًا.

وتعرض ما يقرب من 80 مسجدًا للهجوم بين يناير وديسمبر من العام الماضي.

فيما أصيب ما لا يقل عن 48 شخصًا بجروح بسبب أعمال العنف المعادية للإسلام.

ونشرت وزارة الداخلية هذه الأرقام ردا على سؤال برلماني طرحه حزب اليسار المعارض.

وسجلت الشرطة الألمانية 901 جريمة كراهية وهجوم ضد المسلمين العام الماضي.

وكان ذلك ارتفاعًا من 884 في العام السابق، وفقا لأحدث الأرقام.

وشملت هذه الإهانات على وسائل التواصل الاجتماعي، ورسائل التهديد، وتعطيل الشعائر الدينية، والاعتداءات الجسدية، وإلحاق الضرر بالممتلكات.

وارتفع عدد المصابين في أعمال العنف المعادية للمسلمين من 34 في عام 2019 إلى 48 في عام 2020، وفقًا للأرقام الرسمية.

وذكرت الشرطة أن معظم هذه الهجمات نفذها النازيون الجدد والمتطرفون اليمينيون.

وقالت المشرعة عن حزب اليسار، يوليكه، لصحيفة Neue Osnabrücker Zeitung اليومية إن الأرقام التي أبلغت عنها الشرطة “ليست سوى غيض من فيض”.

وقالت إن الأرقام الحقيقية من المرجح أن تكون أعلى، لأن العديد من الضحايا لا يتقدمون بشكاوى جنائية إلى الشرطة.

ويبلغ عدد سكان ألمانيا أكثر من 80 مليون نسمة، ولديها ثاني أكبر عدد من المسلمين في أوروبا الغربية بعد فرنسا.

وكان ذلك من بين المسلمين في البلاد البالغ عددهم 4.7 مليون مسلم، هناك 3 ملايين من أصل تركي.

وشهدت البلاد تزايد العنصرية وكراهية الإسلام في السنوات الأخيرة، تغذيها دعاية الجماعات والأحزاب اليمينية المتطرفة.

وهي التي حاولت إذكاء الخوف من المسلمين والمهاجرين لكسب المزيد من الأصوات.

إقرأ أيضًا:

ألمانيا تتعهد بتطعيم جميع المواطنين بحلول نهاية الصيف