أوروبيون لأجل القدس تدعو “الجنائية” لفتح تحقيق بجريمة هدم منازل عائلة صالحية

 

Advertisement

القدس المحتلة – يورو عربي |دعت مؤسسة أوروبيون لأجل القدس إلى ضغط فوري وعاجل يوقف جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة.

وقالت المؤسسة في بيان إن قوة إسرائيلية كبيرة اقتحمت المنطقة وفرضت طوقًا عسكريا عليها وداهمت عنوة منزلين لعائلة صالحية بالشيخ جراح.

وذكرت أنها اعتقلت نحو 26 مواطنًا من سكان المنزلين والمتضامنين معهم في جريمة تطهير عرقي.

وقالت “أوروبيون لأجل القدس” إن ذلك عقب الاعتداء عليهم بالضرب المبرح وإجبارهم على الخروج منهما واحتجزتهم بالعراء وسط البرد القارص.

وحاصرت قوات الاحتلال منزلي عائلة صالحية بحي الشيخ جراح عند الساعة الثالثة فجرا، واعتدت على الشبان المتضامنين بالضرب واعتقلت 26 منهم.

وأقدمت جرافات الاحتلال على هدم المنزلين، لتشرد عائلتين بمجموع أفراد 13 فردًا أصبحوا بلا مأوى، بعد يومين من تدمير 6 منشآت تابعة لهم.

Advertisement

وأشارت “أوروبيون لأجل القدس” إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت منتصف ديسمبر الماضي قرارا بإخلاء عائلة صالحية من الأرض.

وذكرت أنها بمساحة 6 دونمات تضم منزلين وعدة منشآت حتى 25 يناير الجاري.

وبالتالي جاءت عملية التدمير استباقاً لقرار محكمة لتنفيذه.

وبينت أن قوات الاحتلال أقدمت الاثنين الماضي على اقتحام الأرض وحاولت إخلاء سكان المنزلين بالقوة.

إلاّ أنهم اعتصموا على سطح المنزلين وهددوا بإشعال النار في أنفسهم والمنزلين حال أقدمت قوات الاحتلال على إخلائهم بالقوة.

وبحسب المؤسسة فإنها اضطرت قوات الاحتلال للتراجع بعد أن دمرت 6 منشآت مملوكة للعائلة.

ووصفت ما حدث جريمة تطهير عرقي مكتملة الأركان، وتأتي ضمن سياسة إسرائيلية قائمة على العنصرية والتمييز.

وتقدم قوات الاحتلال على انتزاع أملاك الفلسطينيين وتشريدهم لبناء مدارس ومؤسسات للمستوطنين.

ووصف المؤسسة ما يجري بأنه واحدة من أبشع صور نظام الأبارتهايد في العصر الحديث.

وأكدت أن ما يجري جزء من مخطط كبير يستهدف إبادة أحياء فلسطينية كاملة في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وغيره من الأحياء.

وأشارت إلى أن ما يجري لمصلحة مشاريع استيطانية ترمي إلى تغيير هوية المدينة المحتلة وطابعها الجغرافي والديمغرافي.

ونبه “أوروبيون لأجل القدس” إلى أن عشرات العائلات تنتظر مصيرًا مماثلاً.

وأوضح أنها تخوض صراعًا منذ سنوات عبر محاكم الاحتلال المنحازة والتي تفتقر لمعايير العدالة الدولية، وسط صمت من المجتمع الدولي يصل إلى حد التواطؤ.

ودان “أوروبيون لأجل القدس” هذه الجريمة، محملة الاحتلال المسؤولية الكاملة عنها وعن تداعياتها.

وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف مجزرة الهدم والتطهير العرقي التي تستهدف مئات المنازل في القدس.

ودعت المحكمة الجنائية الدولية إلى فتح تحقيق في جريمة الهدم التي ترقى إلى جريمة ضد الإنسانية.

وحث أحرار العالم للتحرك في كل الاتجاهات لدعم صمود المقدسيين وإفشال مخططات الاحتلال الرامية لتهجيرهم والاستيلاء على منازلهم وأراضيهم.

ووصفت “أوروبيون لأجل القدس” بأن ما يحدث واحدة من أبشع صور التطهير العرقي في العصر الحديث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.