أول صورة تكشف المكان الذي هرب إليه ملك إسبانيا السابق

أبو ظبي / يورو عربي | كشفت صورة نشرتها مجموعة “NIUS” الإعلامية الإسبانية عن المكان الذي هرب إليه ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس الذي غادر البلاد وسط تحقيق في تهم فساد تلاحقه.

وتظهر الصورة وصول ملك إسبانيا السابق إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وأعلن خوان كارلوس بشكل مفاجئ يوم الاثنين الماضي أنّه سيغادر إسبانيا.

ونفى ارتكاب أي مخالفات، وقال إنّه سيكون متاحًا إذا احتاج المدعون لاستجوابه.

وأثار رحيل الملك السابق جدلًا كبيرًا في إسبانيا حول النظام الملكي، وتكهّنات شديدة حول المكان الذي هرب إليه كارلوس.

وذكرت تقارير محلية أنّه كارلوس سافر إلى جمهورية الدومينيكان في منطقة البحر الكاريبي، أو إلى البرتغال المجاورة لإسبانيا.

ولكن هناك الآن تقارير تفيد بأن خوان كارلوس يشغل طابقًا كاملاً في فندق قصر الإمارات في أبو ظبي من فئة الخمس نجوم.

وتفيد التقارير بأنّ ملك إسبانيا السابق مقرب من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان.

وحتى الآن لا يزال موقع خوان كارلوس غير مؤكد بشكل رسمي.

ورفضت العائلة الحاكمة والحكومة الإسبانية حتى الآن التعليق على مكان وجوده.

وكان خوان كارلوس تنازل عن العرش لابنه فيليبي عام 2014، بعد ما يقرب من 40 عامًا في السلطة.

وجاء قراره بالتخلي عن العرش بعد تحقيق في فساد تورّط فيه زوج ابنته، ورحلة مثيرة للجدل لصيد الأفيال قام بها الملك خلال الأزمة المالية في إسبانيا.

لكن الخلافات لم تتوقف عند هذا الحد.

ففي يونيو/حزيران من هذا العام، فتحت المحكمة العليا الإسبانية تحقيقًا في تورط خوان كارلوس المزعوم في عقد قطار فائق السرعة في المملكة العربية السعودية.

وجاء فتح التحقيق بعدما فقد ملك إسبانيا السابق حصانته من الملاحقة القضائية بعد تنازله عن العرش.

وأثار رحيل كارلوس جدلًا جديدًا حول دور الملكية الإسبانية ومزاعم الفساد.

وصوّت برلمان كاتالونيا – الذي تسيطر عليه الأحزاب الانفصالية التي تسعى إلى الاستقلال عن إسبانيا – في اقتراح غير ملزم يوم الجمعة لإدانة النظام الملكي بعد رحيل الملك السابق.

وقال كيم تورا الرئيس الإقليمي للمشرعين “لا الإسبان ولا الكتالونيون يستحقون مثل هذه الفضيحة الصاخبة والمثيرة للسخرية على نطاق دولي”.

كما كانت هناك مظاهرات تطالب بأن تصبح إسبانيا جمهورية مرة أخرى.

يشار إلى أنّ آخر مرة أزاحت فيها إسبانيا نظامها الملكي كانت عام 1931، قبل حرب أهلية مدمرة انتهت بانتصار الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو في عام 1939.

قد يهمّك |

الإسبان مستاؤون من “هرب” خوان كارلوس إلى أبو ظبي