أول “مدينة بيتكوين” في العالم.. في السلفادور

 

Advertisement

سان سلفادور – يورو عربي| كشف رئيس السلفادور نجيب بوكيلة عن التخطيط لبناء أول “مدينة بيتكوين” في العالم، ستمول بداية عبر سندات بيتكوين، ليزيد من رهان البلد الواقع بأمريكا الوسطى على العملة المشفرة.

وقال بوكيلة إن المدينة ستقع شرق البلاد ستحصل على إمدادات الطاقة من بركان ولن تفرض أي ضرائب باستثناء ضريبة القيمة المضافة.

وأشار إلى أنه سيبدأ تمويل مدينة بيتكوين في 2022، وستكون السندات متاحة في 2022″.

وباتت السلفادور في سبتمبر أول دولة في العالم تتبنى بيتكوين باعتبارها عملة قانونية.

وحطت إيثر ثاني أكبر العملات المشفرة عند أعلى مستوى لها على الإطلاق، بعد أسبوع من تحطيم منافستها الأكبر بيتكوين لرقمها الخاص.

Advertisement

وصعدت العملة 2.6 بالمئة إلى 4400 دولار في التعاملات الآسيوية، لتكسر حاجز 4380 دولارا بـ 12 مايو.

وحققت أسواق العملات المشفرة ارتفاعا حادًا مؤخرًا، وصعدت إيثر 60 بالمئة منذ أدنى مستوياتها بأواخر سبتمبر.

وسجلت بتكوين أعلى مستوى لها عند 67016 دولارا بـ20 أكتوبر، أعلى 1.4 بالمئة عند 61457 دولارا، بارتفاع قدره 50% منذ أواخر سبتمبر .

وسجلت سعر عملة بيتكوين الرقمية المشفرة ارتفاعا بنسبة 0.1% لتصل إلى 48 ألفا و83 دولار.

وتدحرجت أسعار بيتكوين بمتوسط تبلغ نسبته 2.5%، إذ تداولت بين 47 ألفا و130 دولار و48 ألفا و298 دولار.

وانخفضت بيتكوين الآن بنسبة 26% عن أعلى مستوى عند 64 ألفا و870 دولار الذي وصلت إليه في 14 أبريل.

وسجلت عملة بيتكوين 15% زيادة إلى قيمتها وارتفعت بنسبة 66% حتى الآن.

ونجح الذهب في تعويض بعض خسائره عقب هبوطه 1 في المائة، في الجلسة السابقة، بدعن من ضعف الدولار وعودة المخاوف بشأن مصير العملاق الصيني إيفرجراند.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.7 في المائة إلى 175473 دولار للأوقية (الأونصة).

في وقت صعدت العقود الأمريكية الآجلة الخاصة في الذهب 0.3 في المائة إلى 1755.10 دولار.

وبات مؤشر الدولار قرب أدنى مستوى له بأسبوع خلال الجلسة السابقة، ما جعل الذهب أرخص لحائزي العملات الأخرى.

كما سجل مؤشر الدولار ارتفاعًا إلى 93.142 بعد انخفاضه 0.36 في المائة أمس الأول، ليلامس أدنى مستوى منذ 17 أيلول (سبتمبر) عند 92.977.

وتضرر أمس عندما أعلنت إيفرجراند أنها ستدفع فوائد مستحقة على سندات داخلية.

وحقّق اليورو ارتفاعًا أمام الدولار الأمريكي؛ وذلك بفعل تنامي الأسواق حيال تعافٍ عالمي من أضرار فيروس “كورونا” الوبائي خاصة بعد قرارات تخفيف إجراءات الحظر.

وفي أحدث سعر له، ارتفع اليورو بنسبة 0.4 بالمئة ووصل إلى 1.0935 أمام الدولار الأمريكي.

في حين انخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس قوّته أمام سلة عملات، إلى 99.50.

وفسّرت محلّلة أسواق الصرف في “كومرتس بنك” تو لان نوين أسباب ارتفاع اليورو أمام الدولار الأمريكي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن المحللة نوين قولها “في الوقت الحالي اليورو ممزق بين المخاطر السياسية من جانب والمعنويات الإيجابية في الأسواق نتيجة لاستمرار تخفيف القيود المرتبطة بفيروس كورونا من جانب آخر”.

وتابعت “هذا الصباح، العامل الثاني هو المهيمن؛ مما يسمح لليورو بالصعود أمام الدولار والذهب.”

واستدركت بالقول “لكن، في ضوء استمرار الخلافات داخل الاتحاد الأوروبي بشأن صندوق التعافي من تداعيات كورونا”.

وتابعت: “فمن المرجح أن تفقد العملة الموحدة قوة الدفع سريعًا أمام الدولار”

وقد تقدّم الجنيه الاسترليني بنسبة 0.2 بالمئة مقابل اليورو إلى 89.19 بنس.

كما سجّلت العملة البريطانية 1.2261 دولار، مرتفعة بنسبة 0.6 بالمئة.

ويقول المحلل الاقتصادي وليد أبو الدهب إنّ السيناريو الموجي المتوقع للحركة يدعم صعود اليورو مع بقاء السعر أعلى المتوسط المتحرك 100 ساعة.

ويضيف أبو الدهب “مستهدف الصعود المرجح على المدى القريب سيكون مستويات 1.1000”.

وأضاف “مع الإغلاق أعلاه تزيد احتمالات استمرار السيناريو الإيجابي في اتجاه مستويات 60/1050”.

يشار إلى أنّ اليورو قد حقق يوم الاثنين من الأسبوع الماضي قفزة أمام الدولار الأمريكي والفرنك السويسري.

 

للمزيد| اليورو يرتفع أمام الدولار وهذا السيناريو المتوقع لتحركاته

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.