“أوميكرون” يتسلل إلى الأوروغواي

مونتيفيديو  – يورو عربي| كشف وزير الصحة في الأوروغواي دانييل ساليناس عن رصد وزارته لأول إصابة بمتحور “أوميكرون” من فيروس كورونا داخل البلاد.

Advertisement

وقال ساليناس إنه “تم تأكيد وجود متحور أوميكرون في الأوروغواي”.

وأشار إلى الأوروغواي ترجح تصاعد عدد الإصابات لديها رغم التطعيم.

وبين أن الجرعات الثالثة المعززة من اللقاحات ستقدم بعد 4 أشهر من إتمام التطعيم بالجرعتين، بدلا من 6 أشهر سابقًا.

واكتشفت منظمة الصحة العالمية متحور “أوميكرون” الجديد من فيروس كورونا أواخر نوفمبر الماضي.

ورصد المتحور منذ ذلك الحين بأكثر من 100 دولة حول العالم.

Advertisement

ورصدت بريطانيا وإيطاليا وألمانيا وهولندا أولى حالات الإصابة بمتحورة “أوميكرون” وهي السلالة الجديدة لفيروس كورونا والتي ظهرت في جنوب أفريقيا.

وتسبب اكتشاف باحثين في 23 نوفمبر للمتحورة متعددة الطفرات لحالة هلع في العالم ما تسبب بإلغاء عديد الرحلات الجوية.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أن المتحورة الجديدة “مصدر قلق”، ويسعى العلماء تحليلها لفهم سلوكها وأثر اللقاحات عليها.

فقد سجلت بريطانيا أول إصابتين على أراضيها بالمتحورة.

وذكرت أنهما رصدتا لدى شخصين قدما من جنوب القارة الأفريقية، فيما وسعت قيود السفر المرتبطة بالمنطقة.

وقالت إنه و”بعد تحديد التسلسل الجينومي، أكدت هيئة أمن الصحة وجود إصابتين بكوفيد-19 بتحورات متوافقة مع B.1.1.529 (أوميكرون)”.

وقالت: “الحالتين مرتبطتين ببعضهما البعض بالسفر إلى جنوب القارة الأفريقية”.

ورصدت إحدى الإصابتين في مدينة نوتنغهام في إنكلترا والثانية في تشيلمسفورد شرق لندن.

وأعلن وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد في بيان: “تحركنا سريعا والشخصان المعنيان في عزلة ذاتية فيما يجري تعقب المخالطين”.

وذكر أن الحكومة ستضع أربع دول أفريقية أخرى على قائمتها “الحمراء” للسفر هي ملاوي وموزمبيق وزامبيا وأنغولا.

وبين جاويد أنه قرار سيدخل حيز التطبيق اعتبارا من اليوم.

كما أعلنت إيطاليا بدورها رصد أول إصابة بالمتحورة الجديدة لفيروس كورونا.

وذكر المعهد الأعلى للصحة التابع للحكومة بأن “العينة الإيجابية أخذت من مريض أتى من موزمبيق. المريض وأفراد عائلته في وضع صحي جيد”.

وأشارت إلى أنه سيجري قريبا تحديد إن كان أي من أفراد العائلة المقيمة في منطقة كامبانيا (عاصمتها نابولي) أصيب بالمتحورة.

وسجلت ألمانيا أول إصابتين على أراضيها بمتحورة “أوميكرون” تتعلقان بشخصين وصلا من جنوب أفريقيا إلى مطار ميونيخ (جنوب).

وأفادت وزارة الصحة في مقاطعة بافاريا (جنوب) بأنه قد “تم  في بافاريا تأكيد إصابتين مشبوهتين بالمتحورة أوميكرون”.

وبينت بأن الشخصين المعنيين عادا إلى ألمانيا الأربعاء وكانا في الحجر في منزلهما منذ ثبتت إصابتهما بفيروس كورونا.

كما قالت ناطقة باسم الوزارة إن راكبين أجنبيين آخرين وصلا إلى بافاريا برحلة من كايب تاون مصابان بالفيروس.

وأشارت إلى أن السلطات تحقق لمعرفة إن كانا مصابين بالمتحورة نفسها.

وأكدت السلطات الصحية في هولندا إصابة 61 شخصا من 600 وصلوا أمستردام بمتن رحلتين قادمتين من جنوب أفريقيا، بالفيروس.

ورجحت أن الحالات من سلالة “أوميكرون”.

وأفاد المعهد الهولندي للصحة: “تم رصد السلالة أوميكرون بين أشخاص أثبتت الفحوص إصابتهم بالفيروس”.

وبين متحدث باسم المعهد إن “من شبه المؤكد” أن الحالات تعود للسلالة الجديدة لكن لا بد من إجراء المزيد من الفحوص.

وتعتزم هولندا وبلجكيا فرض قيود جديدة لكبح ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا.

فيما دفعت المتحورة الجديدة المملكة المتحدة إلى إغلاق حدودها أمام الوافدين من ست دول في القارة السمراء.

وعادت أوروبا مجددا كبؤرة عالمية للوباء فيما خفضت المتحورة دلتا الشديدة العدوى فاعلية اللقاحات في وقف انتقال العدوى بنسبة 40 بالمئة.

وتسببت الجائحة بوفاة 1,5 مليون شخص في أوروبا و 5,16 ملايين شخص في العالم منذ نهاية 2019.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.