أَضرار صادمة بأكبر حريق يصيب مسقط رأس “سكودا” في التشيك

 

Advertisement

براغ – يورو عربي| كشفت التشيك عن أن أضرار الحريق الذي ضرب منذ عقود بلغ 50 مليون دولار في مدينة ملادا بوليسلاف على بعد 65 كيلومترا شمال شرق العاصمة براغ.

وقال المتحدث اسم إدارة المطافئ المحلية يان سيكورا إن الحريق الذي اندلع مساء السبت ولا يزال العمل على إخماده متواصلًا.

وأشار إلى احتراق عدد كبير من المستودعات الموجودة في التشيك.

وقدر المتحدث الأضرار بـ900 كرون (41 مليون دولار) وهي مرشحة للارتفاع إلى مليار كرون.

ويعد هذا الحريق، من حيث مقدار الأضرار المادية، من أكبر الحرائق التي شهدتها البلاد منذ عقود.

وتحتضن مدينة ملادا بوليسلاف شركة “سكودا” أكبر الشركات التشيكية لتصنيع السيارات.

Advertisement

وأعلنت التشيك إرسال 15 طائرة إطفاء للحرائق على متنها 36 فردا من رجال الإنقاذ إلى اليونان، وذلك للمساهمة في إطفاء الحرائق التي اجتاحت جنوب أوروبا على مدار الأيام الماضية.

وذكر راديو براغ الدولي أنه تم إرسال أسطول الطائرات بالتنسيق بين وزير الداخلية التشيكي جان هامسيك ووزير الخارجية جاكوب كولهانك،

وكانت حرائق الغابات التي اجتاحت اليونان أدت إلى مقتل شخصين بالقرب من العاصمة اليونانية “أثينا”،

فضلا عن فرار الآلاف من منازلهم.

و يذكر أن التشيك أرسلت الأسبوع الماضي مساعدات إغاثية مماثلة لألبانيا التي تعاني من حرائق الغابات

بينما أصدرت السفارة الأمريكية في اليونان تحذيرًا لرعاياها من كارثة طبيعية ناجمة عن الحرائق المستعرة في جميع أنحاء البلاد.

وقالت السفارة، “يجب على المواطنين الأمريكيين توخي الحذر الشديد في المناطق المتضررة،
بما في ذلك في إيفيا، ومنطقة أولمبيا القديمة في إليا، وشرق ماني، وفثيوتيدا، وحول كاباندريتي وبوليديندري في الضواحي الشمالية لأثينا”.
ونوه إلى أن سلطات الحماية المدنية اليونانية تنسق عمليات الإخلاء من المناطق المتضررة.
زتابع البيان “حرائق الغابات تخلق اضطرابات إضافية في مناطق أوسع، مثل انقطاع الكهرباء أو المياه، والهواء الملوث، وإغلاق الطرق”.

 

وتحدث رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس بعد زيارته للمركز الرئيسي لمكافحة الحرائق في أثينا يوم السبت،

ووصفه بأنه “صيف مرعب”، مضيفًا أن أولوية الحكومة “كانت، في المقام الأول وقبل كل شيء، حماية الأرواح البشرية”.

وقال إن الحكومة تخطط لتعويض المتضررين من الحرائق وستخصص الأرض المحروقة مناطق لإعادة التحريج.

تم نشر أكثر من 700 من رجال الإطفاء، بما في ذلك تعزيزات من قبرص وفرنسا وإسرائيل، لمكافحة الحريق شمال أثينا،

بمساعدة الجيش وطائرات القصف المائي.

ودفعت رياح عاتية النار خلال ليل السبت إلى بلدة ثراكوماكدونيس حيث أحرقت المنازل.

وصدرت أوامر للسكان بإخلاء المكان ولم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات.

تم إجلاء مئات الأشخاص، بمن فيهم العديد من السكان المسنين، بواسطة العبارة في وقت متأخر من يوم الجمعة من بلدة ليمني

في إيفيا مع وصول ألسنة اللهب إلى الشاطئ وتحولت السماء إلى اللون الأحمر المروع.

وكافحت السلطات أكثر من 400 حريق غابات في جميع أنحاء اليونان في الـ 24 ساعة الماضية، مع استمرار اشتعال

أكبر الجبهات في شمال أثينا وإيفيا ومناطق في بيلوبونيز بما في ذلك ماني وميسينيا وأولمبيا القديمة، موقع الألعاب الأولمبية الأولى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.