إنقاذ 59 مهاجرا غير نظامي في تركيا

موغلا- يورو عربي | أنقذت فرق أمنية تركية، اليوم السبت ، 59 مهاجرا غير نظامي على الأقل في المحافظات الشمالية الغربية والجنوبية الغربية ، بحسب مصادر أمنية.

Advertisement

وقال مصدر، طلب عدم نشر اسمه بسبب القيود المفروضة على التحدث إلى وسائل الإعلام، إن خفر السواحل التركي أنقذ ما لا يقل عن 54 مهاجرا قبالة ساحل أياشيك في كاناكالي.

وبشكل منفصل، تم إنقاذ خمسة مهاجرين غير شرعيين آخرين قبالة بودروم في مقاطعة موغلا الجنوبية الغربية.

وكان ذلك من قبل خفر السواحل التركي، وفقًا لمصدر أمني آخر.

وبعد الفحوصات الطبية الروتينية، تم نقل جميع طالبي اللجوء إلى سلطة الهجرة الإقليمية.

وكانت تركيا نقطة عبور رئيسية لطالبي اللجوء الذين يهدفون إلى العبور إلى أوروبا لبدء حياة جديدة، وخاصة أولئك الفارين من الحرب والاضطهاد.

وكشف قبل أيام أن 5 دول أوروبية متوسطية تبحث مجموعة من الاقتراحات المشتركة لإستخراج ميثاق الهجرة الأوروبي الجديد والعمل عل وضع آلية لإعادة المهاجرين.

Advertisement

وتشارك دول قبرص وإسبانيا واليونان وإيطاليا ومالطا، في الاجتماع الذي من المنتظر إقامته يوم الجمعة المقبلة في أثينا.

لبحث مجموعة من الملفات التي تتعلق بالمهاجرين وظروفهم المعيشية، والعمل على إعادة توطينهم، على اعتبار أن هذه الدول المحطة الأولى لاستقبال المهاجرين.

وبحسب ما نشره موقع دويتش فيله الألماني أن هذا الاجتماع أتي في محاولة لوقف الابتزاز التركي الذي تمارسه على أوروبا بخصوص هذه القضية.

والاجتماع الوزاري الأوروبي الذي يستمرّ على مدار يومين تحت مسمى “ميد 5” أو Mid5.

وهذا الاسم هو اختصار للدول الخمسة المطلة على البحر المتوسط.

سيعرض المواقف والاقتراحات المشتركة للدول الخمس التي يرغب الاتحاد الأوروبي في إعادة النظر إليها.

وسيكون ذلك على اعتبار أن المهاجرين باتوا عبئا كبيرا، بحسب تصريحات وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراخي.

وفي نفس السياق تبدأ مباحثات بين الوزراء المكلفين بشؤون الهجرة مساء الجمعة المقبلة في أحد فنادق الضاحية الجنوبية لأثينا.

تجدر الإشارة إلى أن اليونان شددت على أهمية تطوير آلية أوروبية فعّالة لإعادة المهاجرين، الذين ترفض طلبات اللجوء الخاصة بهم.

وتأتي أهمية اجتماع الدول الخمس قبل أسبوع واحد من القمة الأوروبية التي من المنتظر عقدها يومي 25 و26 مارس.

والتي ستتناول بشكل كبير العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

حيث سيتم فحص النتائج التي وصل إليها اجتماع الدول الخمس.

علاوة على محاولة التوصل لميثاق جديد حول الهجرة واللجوء، والسعي لإيجاد آلية لإعادة المهاجرين.

المزيد:

“إمباكت” تكشف فشل قانون العمل السعودي الجديد في حماية حقوق العمال المهاجرين