إيطاليا تطرد اثنين من المسؤولين الروس.. ما السبب ؟

روما- يورو عربي | قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو يوم الأربعاء إن بلاده طردت اثنين من المسؤولين الروس .

Advertisement

وجاء ذلك وفق الوزير الإيطالي بعد القبض على ضابط في البحرية الإيطالية أثناء تسليمه وثائق سرية لمسؤول روسي.

كما استدعت إليزابيتا بيلوني، الأمينة العامة لوزارة الخارجية، السفير الروسي لدى إيطاليا سيرجي رازوف يوم الأربعاء بشأن الحادث.

وكتب دي مايو في منشور على فيسبوك: “عندما تم استدعاء السفير الروسي في إيطاليا إلى وزارة الخارجية، عبرنا عن احتجاج الحكومة الإيطالية الحازم”.

وتابع “أعطينا إخطارًا بالطرد الفوري للمسؤولين الروس المتورطين في هذه القضية الخطيرة للغاية”.

وأضاف “اشكر جهاز المخابرات وكافة اجهزة الدولة التي تعمل من اجل امن بلادنا كل يوم”.

ويوم الثلاثاء، ألقي القبض على ضابط في البحرية الإيطالية بتهمة التجسس لصالح روسيا.

Advertisement

وجاء ذلك بعد أن زعم ​​أنه قدم وثائق سرية للغاية إلى مسؤول عسكري روسي مقابل المال.

وتم القبض على ضابط البحرية الإيطالية والمسؤول العسكري بالسفارة الروسية في روما خلال اجتماع سري في عملية قامت بها شرطة الدرك الإيطالية.

وجاءت الاعتقالات بعد أن فتح ممثلو الادعاء في روما تحقيقا في القضية التي تتعلق بجرائم تتعلق بالتجسس وانتهاكات لأمن الدولة.

كما يخضع منصب موظف السفارة الروسية للتحقيق فيما يتعلق بوضعه الدبلوماسي.

وقالت السفارة الروسية في بيان “تم توضيح ملابسات الحادث”.

وتابعت “نعتقد أنه من غير المناسب التعليق على الحادث في الوقت الحالي، على أي حال، نتوقع ألا يؤثر الحادث على العلاقات الثنائية الروسية الإيطالية”.

المزيد:

العاملون في القطاع الثقافي بإيطاليا ينتقدون إغلاق كورونا