إيطاليا: وصول 70 ألف مهاجر منذ 2022

روما – يورو عربي| أعلنت إيطاليا عن وصول 69,894 مهاجراً إلى سواحلها منذ بداية العام الجاري 2022.، بينما 44,763 العام الماضي، و23,517 بعام 2020.

Advertisement

وذكرت وزارة الداخلية أن 1283 مهاجرًا وصلوا سواحلنا، ما رفع إجمالي عدد الوافدين بحرًا منذ بداية الشهر إلى 11,637”.

وبينت أن وبعام 2021 طوال سبتمبر وصل 6919 وافدًا، بينما 2020 كان 4386 في إيطاليا.

وأشارت إلى أنه 69,900 مهاجر وصلوا إلى إيطاليا عام 2022، هناك 14,496 تونسيًا (21٪)، يليهم الوافدون من مصر (13,536،19٪).

وحلت بعدها بنغلاديش (10,315، 15٪)، أفغانستان (5320، 8٪)، سورية (4560، 7٪)، ساحل العاج (2206، 3٪).

ثم إريتريا (1663، 2٪)، غينيا (1652، 2٪)، إيران (1513،2٪) وباكستان (1504، 2٪)”.

وسبق قال “المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية” إن 13.449 مهاجرًا تونسيًا وصل إلى سواحل ​إيطاليا​ منذ بداية سنة 2022، بينهم 2600 قاصر و640 امرأة”.

Advertisement

وذكر المنتدى أن “السلطات منعت 23.217 مهاجرًا من الوصول إلى ​السواحل الإيطالية​ عبر إحباط 1890 عملية اجتياز منذ بداية العام الحالي”.

وأكد أن “موجات الهجرة غير النظامية خلفت مأساة إنسانية، إذ فُقد أكثر من 507 ​مهاجرين​ منذ 2022 على السواحل التونسية”.

وكان الحرس الوطني أعلن إحباط 1509 محاولات هجرة غير نظامية تجاه إيطاليا خلال 8 أشهر منذ مطلع العام الحالي.

وفي 2021، ضبط 20 ألفًا و616 مهاجرًا غير نظامي، بينهم 10 آلاف و371 أجنبيًا معظمهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

كما أعلنت إيطاليا عن ضبط 313 مهاجرا وصلوا سواحل جزيرة لامبيدوزا الصقلّية بقوارب الهجرة غير الشرعية.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية “أكى” إن 55 شخصًا وصلوا فجرًا بقاربين صغيرين.

وأشارت إلى أن هناك 18 شخصا رسوا بشكل مستقل على البر، فيما شهدت الليلة الماضية وصول 240 مهاجراً على متن قارب صيد.

وبينت أن هناك ألف شخص بلامبيدوزا الساخنة مع تواصل عمليات نقل جديدة مخطط لها اليوم، لتوزيع المهاجرين على مناطق البلاد الأخرى.

وكشفت منظمة حقوقية شهيرة عن وصول قياسي لأعداد المهاجرين الواصلين لجزيرة لامبيدوزا، عقب تسجيل وصول ألف خلال أقل من يومين.

وذكرت منظمة “ميديتيرانيان هوب” التابعة لاتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا إن باتت عملية وصول قوارب المهاجرين إلى سواحل جزيرة لامبيدوزا شبه يومية.

وأشارت إلى أن ذلك جاء مع تحسن الأحوال الجوية وارتفاع نسب أنشطة شبكات التهريب، خاصة من ليبيا وتونس.

وبينت المنظمة أنه وصل إلى الجزيرة المتوسطية المقابلة للسواحل التونسية أكثر من ألف مهاجر.

ونبهت إلى وجود 1500 مهاجر حاليا بمركز الاستقبال في لامبيدوزا، وهو عدد كبير مقارنة بقدرة المركز البالغة بحدها الأقصى 350 شخصا.

وطالبت المنظمة بظروف “استقبال لائقة، وتسريع عمليات النقل إلى البر الإيطالي، وتأمين طرق آمنة للمهاجرين”.

ومؤخرا، أعلنت إيطاليا عن ارتفاع في أعداد قوارب المهاجرين المغادرة لسواحل شمال أفريقيا صوب أوروبا.

وذلك بشكل كبير مع تحسن الأحوال الجوية فوق منطقة وسط المتوسط.

وذكرت روما أن البحر المتوسط شهد حركة عبور نشطة لقوارب المهاجرين المتجهة للضفة الأوروبية.

ومنذ أيام، أنقذت إيطاليا عدة سفن إنسانية تضم أعدادًا كبيرة من المهاجرين بالمتوسط، معظمهم انطلقوا من السواحل الليبية.

وقالت إنه جرى وصول 12 قاربا بمتنها 481 مهاجرا مع 700 وصلوا الليلة السابقة (14–15يونيو) بمتن 17قاربا مختلفا.

وذكرت أن ذلك بارتفاع بأعداد المهاجرين بمركز الاستقبال الوحيد على الجزيرة.

وبات يستقبل ألف شخص، بوقت تبلغ سعته القصوى 350.

وينقسم المهاجرون على الجنسيات السورية والبنغالية والمصرية والتونسية والسودانية، وجنسيات أفريقية أخرى.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.