اتحاد الجاليات يطالب أوروبا بإجبار “إسرائيل” على وقف جرائمها 

رام الله – يورو عربي| طالب الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا، الاتحاد الاوروبي بالضغط على “إسرائيل” لوقف جرائمها واعتداءاتها بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

Advertisement

وقال الاتحاد في بيان إنه يتوجب الانتصار لدماء شهداء شعبنا برص الصف الوطني وتحييد الخلافات واستعادة الوحدة الوطنية.

وأشار إلى أن ذلك بتبني فوري لاستراتيجية وطنية سياسية ونضالية بمستوى تحديات ونضالات أبناء شعبنا والوقوف صفا واحدا ضد “إسرائيل”.

واكد الاتحاد أن التصعيد المتواصل هو تطور خطير في استهداف وترهيب المدنيين، ما يتطلب موقفًا حازمًا من أحرار العالم ضد الاحتلال.

ودعت مؤسسة أوروبيون لأجل القدس المجتمع الدولي لتحرك سريع للضغط على “إسرائيل” لوقف اعتداءاتها في القدس المحتلة.

وطالبت المؤسسة بتقريرها الشهري الذي يرصد انتهاكات الاحتلال في القدس، بالتراجع عن محاولتها تغيير الأمر الواقع بالأقصى.

وحذرت من التداعيات الخطيرة للسياسة الإسرائيلية التصعيدية في القدس عمومًا وضد الأقصى خصوصًا.

Advertisement

وقالت إن انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي شهدت تصاعدًا كبيرًا في أكتوبر الماضي.

وأشارت إلى أن ذلك نتج عنه مقتل فلسطينيين وإصابة عشرات آخرين، وأن قوات الجيش الإسرائيلي اقترفت (1138) انتهاكا.

وأوضح أنها موزعة على (16) نمطا من انتهاكات حقوق الإنسان غالبيتها مركبة، بحسب وفق أوروبيون لأجل القدس.

وجاء بمقدمة هذه الانتهاكات الاقتحامات والمداهمات بنسبة 35.1 % يليها الاعتقالات بنسبة 25.2 %،.

وأشارت إلى أنه برز هذا الشهر سياسة العقاب الجماعي والحصار الذي فرضته قوات الاحتلال على مخيم شعفاط وعدة أحياء في مدينة القدس.

وبينت أن ذلك جاء بذريعة وقوع عملية إطلاق نار نفذها أحد سكان المخيم وقتل لاحقًا في تبادل إطلاق نار.

ورصد التقرير (93) حادث إطلاق نار واعتداء مباشر بأحياء القدس المحتلة نتج عنها مقتل مواطنين وإصابة 19 آخرين، بقمع قوات الاحتلال المواطنين.

ونبه إلى تعرض ما لا يقل عن 67 شخصًا للضرب والتنكيل.

وثق التقرير تنفيذ قوات الاحتلال (399) عملية اقتحام لبلدات وأحياء القدس، اعتقلت خلالها 287 مواطنًا.

لكن ذكر أن منهم 18 امرأة و41 طفلا، واستدعت 17 آخرين وفرضت الحبس المنزلي على 25 شخصًا.

كما رصد تنفيذ قوات الاحتلال (8) عملية هدم وتوزيع إخطارات، أسفرت عن هدم 7 منازل أو جزء منها.

وأشار إلى استمرار قوات الاحتلال في تكريس الاستيطان والتهويد، مؤكدًا رصد 6 قرارات أبرزها المصادقة على مخططات لبناء مئات الوحدات الاستيطانية>

وكذلك مشروع تهويدي في منطقة ما يسمى جبل صهيون، وخضة لمضاعفة المستوطنين في حي الشيخ جراح، وتواصل الحفريات وطمس الملامح لمئذنة قلعة القدس التاريخية.

وسجل تقرير “أوروبيون لأجل القدس” زيادة وتيرة اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى وساحاته بذريعة حلول الأعياد اليهودية.

لكن خلال أكتوبر شارك 8531 مستوطنًا في اقتحام الأقصى، على مدار 22 يومًا. وخلال أيام عيد العرش بلغ عدد المستوطنين المقتحمين نحو ( (5094.

وشهدت الاقتحامات باليومين صلواتٍ جماعية علنية، وأداء “السجود الملحمي” أي الانبطاح الكامل على ثرى الأقصى مع ترديد صلاة الشماع، ورفع “إسرائيل” بالأقصى.

ووثق التقرير إصدار الاحتلال (48) قرارا بالإبعاد، عن الأقصى وأحياء القدس.

وأوضح أن منها 28 عن الأقصى وخضعت 6 نساء للعقوبة، وصدرت 4 أوامر إبعاد عن مدينة القدس.

كما وثق تقرير “أوروبيون لأجل القدس”  23 اعتداءً نفذها المستوطنون ضد المواطنين في القدس المحتلة أسفرت عن إصابة عديد المواطنين.

لكن خلال هذا الشهر رصد التقرير، 99 حاجزًا ثابتا وفجائيا، و16 عملية إغلاق لشوارع.

وناشدت للتراجع عن سياسة الاستيلاء على المنازل والعقارات الفلسطينية وتنفيذ خطط التهجير القسري.

وأشارت “أوروبيون لأجل القدس” لضرورة وضع حد للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تقترفها سلطات الاحتلال.

 

إقرأ أيضا| أوروبيون لأجل القدس تدعو الاتحاد الأوروبي لتدخل يوقف جرائم “إسرائيل بالقدس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.