اعتقالات بأول احتجاج مناهض للانقلاب في ميانمار

يانغون- يورو عربي | اندلعت مظاهرة في شوارع ماندالاي، ثاني أكبر مدينة في ميانمار، يوم الخميس، في أول رد من نوعه بعد الانقلاب العسكري في البلاد.

Advertisement

وتجمع ما لا يقل عن 20 طالبًا وناشطًا بالقرب من جامعة الطب في ماندالاي يوم الخميس.

وجاء ذلك احتجاجًا على الجيش الذي قام بالانقلاب الذي أطاح بالحكومة المدنية.

وتفرق المحتجون بعد 20 دقيقة من التلويح باللافتات وترديد الشعارات المناهضة للانقلاب.

كما تم بث الاحتجاجات مباشرة على فيسبوك.

وقال طالب جامعي، من بين المشاركين في الاحتجاج، إن الشرطة اعتقلت خمسة أشخاص.

Advertisement

ومن بين المعتقلين ثلاثة من طلاب الجامعات والمقيمين في ماندالاي، واثنان من الناشطين الشباب من مناطق أخرى.

وهذه الاحتجاج هو الأول من نوعه للمقاومة منذ أن نفذ الجيش الانقلاب يوم الاثنين.

وقال الطالب “نحن لا نعترف بالنظام الجديد. لقد عارضنا بشدة الانقلاب العسكري”.

وتابع “نحن فقط نظهر مقاومة غير عنيفة. احتجنا بشكل سلمي اليوم، لكن تم اعتقال زملائنا بعد الاحتجاج، النظام العسكري يظهر لونه الحقيقي”.

وتم بث الاحتجاجات مباشرة على فيس بوك، أكثر منصات التواصل الاجتماعي شعبية مع أكثر من 22 مليون مستخدم في مـيانمار.

وحظر المجلس الإداري الوطني، الذي يرأسه القائد العسكري مين أونغ هلينج، موقع فيسبوك اعتبارًا من يوم الخميس.

ووجهت جميع مشغلي شبكات الهاتف المحمول والبوابات الدولية ومقدمي الخدمات لحظر فيس بوك مؤقتًا حتى 7 فبراير.

ومع ذلك، لا يزال بإمكان الأشخاص في ميانمار الوصول إليها من خلال تطبيقات الشبكة الخاصة الافتراضية.

كما أظهر سكان يناغون، أكبر مدينة في ميانمار، تحركًا عامًا ضد الانقلاب العسكري الذي أطاح بحكومة أونغ سان سو كي من خلال تقريع أدوات المطبخ والسيارات.

ونشر بعضهم مقاطع فيديو لأنفسهم ولسكان مختلفين وهم يضربون أدوات الطهي مرارًا وتكرارًا.

فيما رددوا شعارات مناهضة للانقلاب من شرفاتهم أو ساحات منازلهم.

كما قاموا بوضع الهاشتاج #Save مـيانمار و #VoiceOutforDemocracy في منشوراتهم.

وقال أحد مستخدمي تويتر “لقد أظهرنا مقاومتنا اللاعنفية ضد الأعمال العسكرية من خلال قعقعة أوانينا. إنها أيضًا طريقتنا لإظهار دعمنا للديمقراطية”.

وتابع “لا نريد أن نعود إلى تلك الأيام التي كانت فيها عيوننا عمياء. علينا أن نكافح من أجل المستقبل”.

وأطاح جيش ميانمار بالزعيم الفعلي للبلاد أونغ سان سو كي، في انقلاب أبيض يوم الاثنين، واعتقلها وأعضاء كبار آخرين في حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكم.

ووقع الانقلاب قبل ساعات من انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد في البلاد بعد انتخابات نوفمبر الماضي التي حقق فيها حزب سو كي مكاسب كاسحة.

وزعم الجيش أن الانقلاب وقع بسبب “تزوير الانتخابات” في استطلاعات الرأي التي قال إنها أدت إلى هيمنة الحزب الحاكم على البرلمان.

إقرأ أيضًا:

فرنسا تطالب بالإفراج عن المسؤولين في ميانمار