الأتراك أكثرهم.. ربع سكان ألمانيا من أصول مهاجرة

برلين / يورو عربي | كشفت إحصائية ألمانية حديثة ارتفاع أعداد المهاجرين في ألمانيا العام الماضي إلى 21.2 مليون فرد، وهو وما يعادل 26 بالمائة من إجمالي عدد السكان في البلاد.

وبحسب البيانات فإنّ ذلك يمثّل ارتفاعًا في أعداد المهاجرين بنسبة 1,2 بالمائة مقارنة بعام 2018، لكنّه أيضًا أدنى ارتفاع يتمّ تسجيله منذ عام 2011.

وقال مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني إنّ واحدًا من بين كل أربعة أفراد من سكان ألمانيا ينحدر من أصول مهاجرة.

وبيّن المكتب أنّ 65 بالمائة من ذوي الأصول المهاجرة في ألمانيا ينحدرون من دول أوروبية أخرى.

تليها نسبة الألمان من أصول آسيوية 22 بالمائة، ثمّ الألمان من ذوي أصول أفريقية بنسبة 5 بالمائة، ثم الألمان من أصول من استراليا والقارة الأمريكية بنسبة 3 بالمائة.

ووفق البيانات فإنّ 52 بالمائة منهم (ما يعادل نحو 11 مليون فرد) يحملون الجنسية الألمانية، بحسب تقرير نشره “DW” الألماني.

وجاءت تركيا في مقدّمة الدول الرئيسية التي ينحدر منها ذوو الأصول المهاجرة في ألمانيا بنسبة 13 بالمائة.

واحتلّت بولندا المركز الثاني بنسبة 11 بالمائة، ثمّ روسيا الاتحادية ثالثًا بنسبة 7 بالمائة.

ويعرّف مكتب الإحصاء الاتحادي الفرد المنحدر من خلفية مهاجرة بأنّه الشخص الذي لم يولد بجنسية ألمانية، أو كان أحد أبويه على الأقل ألماني الأصل.

وبيّنت الإحصائية أنّ عدد الأجانب المقيمين بألمانيا يصل إلى 1,10 مليون شخص، وقد هاجر غالبيتهم (85 بالمائة) إلى ألمانيا بأنفسهم.

كما بلغت نسبة من هاجروا بأنفسهم إلى ألمانيا وحصلوا على الجنسية الألمانية من إجمالي الألمان من أصول أجنبية 45 بالمائة، وفق المكتب الاتحادي.

وأظهرت الإحصائية أنّ أكثر من 50 بالمائة من ذوي الأصول المهاجرة يحملون الجنسية الألمانية منذ ولادتهم.

يشار إلى أنّ إحصائية المكتب الاتحادي شملت الأشخاص الذين يعيشون في بيوتهم مع عائلاتهم لوحدهم.

ولم تشمل الإحصائية الأشخاص الذين يعيشون في مساكن عامة مشتركة مثل نزل اللاجئين.

وبيّنت أنّ 55 من ذوي الأصول المهاجرة بألمانيا يعملون في قطاع التنظيفات.

وجاء قطاع رعاية المسنين في المركز الثاني بقائمة المهن الرئيسية التي يمارسها ذوو الأصول المهاجرة بألمانيا بنسبة 30 بالمائة.

وفي المركز الثالث شغل العاملون من ذوي الأصول المهاجرة قطاع بيع المواد الغذائية بنسبة 28 بالمائة.

أمّا العاملون في القطاع الصحي والمهن الطبية في ألمانيا من ذوي الأصول المهاجرة فتبلغ نسبتهم 21 بالمائة، بالمركز الرابع.

وجاء قطاع العليم في المركز الخامس بنسبة لم تتجاوز 11 بالمئة.

وكانت النسبة الأدنى بقائمة المهن الرئيسية التي يمارسها ذوو الأصول المهاجرة في ألمانيا في قطاع الأمن والشرطة والقضاء والعدالة بنسبة 7 بالمائة فقط.

قد يهمّك | تفاصيل خطة ألمانيا الشاملة لدمج اللاجئين برغم “كورونا”