الأحزاب السياسية السودانية ترفض اتفاق التطبيع مع إسرائيل

الخرطوم- يورو عربي | رفضت الأحزاب السياسية السودانية قرار الحكومة تطبيع العلاقات مع إسرائيل .

وقال مسؤولون إنهم سيشكلون جبهة معارضة ضد الاتفاقية.

وتظاهر العشرات من السودانيين في العاصمة الخرطوم، عقب البيان المشترك لـ إسرائيل والسودان والولايات المتحدة يوم الجمعة.

وجاء في هذا البيان إن البلدين اتفقا على “إنهاء حالة الحرب بين بلديهما”.

وقال بيان صادر عن حزب المؤتمر الشعبي السوداني، ثاني أبرز مكونات ائتلاف قوى الحرية والتغيير السياسي، إن الشعب السوداني غير ملزم بقبول اتفاق التطبيع.

وقال البيان “نرى أن شعبنا، الذي يتم عزله وتهميشه بشكل منهجي عن الصفقات السرية، غير ملزم باتفاقية التطبيع”.

وتابع “سيلتزم شعبنا بمواقفه التاريخية ويعمل من خلال جبهة عريضة لمقاومة التطبيع والحفاظ على دعمنا للشعب الفلسطيني حتى ينال كل حقوقه المشروعة”.

وانتقد رئيس الوزراء السوداني السابق صادق المهدي الإعلان.

وأضاف أنه انسحب من مؤتمر ديني نظمته الحكومة يوم السبت في الخرطوم احتجاجًا.

والمهدي هو آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطياً في البلاد، ويرأس أكبر حزب سياسي في البلاد.

وقال “هذا البيان يتعارض مع القانون الوطني السوداني ويساهم في إلغاء مشروع السلام في الشرق الأوسط والاستعداد للاشتعال”.

ووصف المهدي هذا الاتفاق بأنه “حرب جديدة “.

وقال كمال عمر القيادي في حزب المؤتمر الشعبي في بيان منفصل إن حكومة السودان الانتقالية ليست منتخبة.

وتابع “بالتالي فهي غير مخولة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل” .

وقال “هذه الحكومة الانتقالية اختطفت الموقف السوداني لإرضاء وكالات المخابرات الإقليمية والدولية”.

وخرج المتظاهرون في الخرطوم الى الشوارع وهتفوا “لا سلام ولا تفاوض ولا مصالحة مع الكيان المحتل” و “لن نستسلم بل سنقف مع فلسطين دائما”.

كما كان رد فعل المسؤولين الفلسطينيين فزعًا حيث أصبح السودان ثالث دولة تطبيع العلاقات مؤخرًا، بعد الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وندد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالاتفاق وقال إن السبيل الوحيد لتحقيق السلام هو اللجوء إلى القانون الدولي.

وذلك وفقًا لقوله “لجعل إسرائيل تنهي احتلالها للأراضي الفلسطينية.”

ويوم السبت، انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية الخطوة السودانية.

وقالت “ادفعوا فدية كافية، وأغمضوا أعينكم عن الجرائم ضد الفلسطينيين، فسيتم شطبكم من القائمة السوداء المزعومة” للإرهاب “.

موضوعات ذات علاقة:

محادثات غير مباشرة بين لبنان وإسرائيل.. تعرف على السبب

الإمارات تمنع شاعرة من السفر.. ما السبب ؟