الإسبان مستاؤون من “هرب” خوان كارلوس إلى أبو ظبي

مدريد / يورو عربي | أبدى نحو ثلثي الإسبان عن استيائهم من هروب ملك البلاد السابق خوان كارلوس إلى أبو ظبي بشكل مفاجئ يوم الاثنين الماضي وسط فضيحة مالية.

ونشرت صحيفة “إل موندو” الإسبانية نتيجة استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة “سيجمادوس”.

وقال نحو ثلثي الإسبان إنّهم يعتقدون أنّه كان على ملكهم السابق خوان كارلوس مغادرة البلاد.

وتنازل الملك البالغ من العمر (82 عامًا) عن عرشه في عام 2014 لنجله فيلبي.

ولم يذكر أي تصريح رسمي الوجهة التي غادر إليها العاهل الإسباني السابق؛ ما أطلق موجة تكهّنات حول مكانه.

وعبّر 63.3 في المئة ممن جرى استطلاع آرائهم عن استيائهم من مغادرة الملك السابق للبلاد.

في المقابل، أيّد 27.2 في المئة من المستطلعة آراؤهم قرار كارلوس بمغادرة إسبانيا.

ولا يخضع العاهل الإسباني السابق للتحقيق الرسمي، وقد رفض مرارًا التعليق على الاتهامات.

وفتحت المحكمة العليا في إسبانيا في شهر يونيو/حزيران الماضي تحقيقًا أوليًا في ضلوع كارلوس في عقد لخط سكك حديدية فائق السرعة في المملكة العربية السعودية.

وجاء التحقيق بعدما كشفت صحيفة “لا تريبيون دي جنيف” السويسرية أنّ خوان كارلوس قد تسلّم 100 مليون دولار من ملك السعودية الراحل.

وأكّد محامي كارلوس أنّ موكله تحت تصرف المدعي العام الإسباني برغم مغادرته البلاد.

وكانت صحيفة (إيه بي سي) الموالية للنظام الملكي كشفت يوم الجمعة أنّ خوان كارلوس قد سافر على متن طائرة خاصة من إسبانيا إلى الإمارات.

وذكرت الصحيفة أنّ طائرة خاصة كانت في طريقها من باريس إلى أبو ظبي توقفت في مدينة فيغو بشمال غرب إسبانيا لاصطحاب كارلوس وأربعة حراس وشخص آخر صباح الاثنين.

وأضافت بأنّ ملك إسبانيا السابق والوفد المرافق وصلوا على متن الطائرة إلى مطار “البطين” في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وبيّنت أنّه فور هبوطهم بالمطار تمّ نقلهم على متن طائرة هليكوبتر إلى فندق قصر الإمارات المملوك للحكومة.

وتكهّنت بعض وسائل الإعلام بأنّ الملك الإسباني السابق موجود في منتجع فاخر في جمهورية الدومينيكان.

كما تكهّن آخرون بأنّ الملك السابق هرب إلى البرتغال، حيث قضى معظم فترة شبابه.

لكن المسؤولين في كلا البلدين قالوا إنّهم لا يعرفون بوصول كارلوس.