الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو يسجل قفزة بأكتوبر

باريس – يورو عربي| قال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن الإنتاج الصناعي في منطقة العملة الأوروبية الموحدة اليورو سجل قفزة غير متوقعة بشهر أكتوبر.

Advertisement

وذكر المكتب أن الناتج الصناعي ارتفع 1.1 % على أساس شهري، عقب تدني بـ 0.2 % في سبتمبر.

ورجح خبراء في وقت سابق تراجع الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو بـ 0.5 % في أكتوبر.

وجاء إنتاج السلع الرأسمالية بأكبر زيادة في أكتوبر، بنسبة 3% .

بينما صعد إنتاج السلع الاستهلاكية المعمرة بنسبة 1.7 %، وارتفع إنتاج السلع الاستهلاكية غير المعمرة بنسبة 0.4 %.

كما سجل إنتاج الطاقة ارتفاعا بنسبة 0.1 % فقط على أساس شهري، وتدنى إنتاج السلع الوسيطة بنسبة 0.6 %.

وعلى أساس سنوي، ارتفع الإنتاج الصناعي بنسبة 3.3 %.

Advertisement

إلا أن معدل الارتفاع جاء أقل من المسجل عند 5.1 % وكذلك أقل من توقعات الخبراء عند 4.1 %.

وفيما يتعلق بالإنتاج الصناعي في دول الاتحاد الأوروبي، فصعد الإنتاج الصناعي 1.2 % على أساس شهري.

ورفع ذلك النمو السنوي إلى 3.6 % في أكتوبر.

وأفاد مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) بارتفاع الإنتاج الصناعي بمنطقة العملة الأوروبية الموحدة اليورو في شهر يوليو، بعد تراجع لشهرين.

وقال المكتب إن الإنتاج الصناعي ارتفع بنسبة 1.5% على أساس شهري بيوليو، بعد تراجع بنسبة 0.1% في يونيو وتراجع بـ 1.1% في مايو.

وأشار هؤلاء إلى أن الارتفاع جاء أعلى من توقعات الخبراء الذين رجحوا ارتفاعا بـ 0.6% بمنطقة اليورو.

وذكر المكتب أن عناصر الإنتاج جميعا باستثناء الطاقة سجلت نموا على أساس شهري بيوليو.

وبين أن إنتاج السلع الاستهلاكية غير المعمرة ارتفاع بنسبة 3.5% وإنتاج السلع الرأسمالية بنسبة 2.7%.

وأوضح أن إنتاج السلع الاستهلاكية المعمرة ارتفع بنسبة 0.6%، بينما انخفض إنتاج الطاقة بنسبة 0.6%.

وعلى أساس سنوي، تراجع نمو الإنتاج الصناعي إلى 7.7% في يوليو مقابل 10.1% في يونيو.

وأكد مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات، إن تقديره الأولي للناتج المحلي الإجمالي يشير إلى نمو 2 % على أساس فصلي و13.7 % سنوي.

والمكتب الذي يتخذ من لوكسمبورغ مقرا له قال إن النظرة المستقبلية للاقتصاد في المنطقة خلال العام الحالي تبدو أكثر إيجابية.

وكان اقتصاد المنطقة التي تضم 19 دولة تتعامل باليورو قد شهدت ركودين فنيين، وهو يعرف بأنه تسجيل انكماش على مدى ربع عام،

منذ بداية 2020، مع تضرره من قيود فيروس كورونا في أحدث فترة وهي الممتدة بين نهاية 2020 وبداية 2021.

وتراجع الناتج المحلي الإجمالي للتكتل بشكل كبير في أول ثلاثة أشهر من العام الجاري بسبب انكماش اقتصا ألمانيا،

حيث تسببت إجراءات العزل العام التي فرضت لنحو 7 أشهر بين خريف العام الماضي وبداية الصيف الجاري إلى تقييد الاستهلاك الخاص.

ويؤكد مكتب “يوروستات” بأن تضخم منطقة اليورو تسارع إلى 2.2 %، في يوليو/ تموز الجاري، وهو أعلى معدل منذ أكتوبر 2018،

من 1.9 %، في يونيو وفوق متوسط توقعات خبراء اقتصاديين عند 2 %. وكانت أسعار الطاقة مجددا العامل الدافع،

إذ ارتفعت 14.1 % على أساس سنوي.

وعاود الاقتصاد الألماني أكبر اقتصاد أوروبي للنمو في الربع الثاني، لكن بوتيرة 1.5 %، على أساس فصلي،

وهي أقل قوة من الانتعاش المتوقع.

 

للمزيد| يوروستات يؤكد اقتصاد منطقة اليورو ينمو بوتيرة أسرع من المتوقع

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.