الاتحاد الأوروبي يدين العنف ضد المدنيين في ميانمار

بروكسل- يورو عربي | دعا مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، المجلس العسكري في ميانمار إلى إنهاء العنف ضد المدنيين.

Advertisement

وقال جوزيب بوريل في بيان: “يجب على السلطات العسكرية التوقف فوراً عن استخدام القوة ضد المدنيين والسماح للسكان بالتعبير عن حقهم في حرية التعبير والتجمع”.

وفي وقت سابق، ندد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتصعيد العنف ضد المتظاهرين المناهضين للانقلاب في ميانمار.

وقال إن لديه معلومات موثوقة بأن استخدام القوة في البلاد خلف 18 قتيلاً على الأقل وأكثر من 30 جريحًا.

ووصف بوريل التطورات الأخيرة بأنها “قمع وحشي للاحتجاجات السلمية”.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إنه يجب محاسبة قوات الأمن على “إطلاق النار على المواطنين العزل”.

ولفت إلى أن ذلك هو “تجاهل صارخ للقانون الدولي”.

Advertisement

وأضاف أن “العنف لن يضفي الشرعية على الإطاحة غير القانونية للحكومة المنتخبة ديمقراطياً”.

وقال بوريل “سيتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات استجابة لهذه التطورات قريبًا”.

ولم يفرض وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إجراءات تقييدية على ميانمار خلال اجتماعهم يوم الاثنين.

لكنهم قالوا إن الكتلة مستعدة لتجميد الأصول وحظر سفر المسؤولين مباشرة عن الانقلاب العسكري.

وشهدت ميانمار احتجاجات كبيرة منذ إعلان الجيش حالة الطوارئ في الأول من فبراير.

وجاء ذلك بعد اعتقال سو كي وأعضاء بارزين في الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية التي كانت تحكم آنذاك.

وأمس أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه على المتظاهرين، فيما وردت أنباء عن إطلاق نار في أكبر مدينة في ميانمار.

وجاء ذلك خلال احتجاج آخر مناهض للانقلاب، حيث تم نقل عشرات الطلاب والمتظاهرين الآخرين في شاحنات الشرطة.

واندلعت أعمال العنف في وقت مبكر من صباح يوم الأحد عندما كان طلاب الطب يسيرون في شوارع يانغون بالقرب من تقاطع مركز هليدان.

والتقاطع أصبح نقطة تجمع للمتظاهرين الذين خرجوا بعد ذلك إلى أجزاء أخرى من المدينة.

ووردت أصوات إطلاق نار وما بدا أنه قنابل دخان ألقيت على الحشود.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اثنين من المتظاهرين قتلا خلال القمع.

ونشرت مجموعة ميانمار الآن الإعلامية مقطع فيديو لرجل جريح ملقى في الشارع بالقرب من تقاطع مركز هليدان في يانغون.

إقرأ أيضًا: