الاتحاد الأوروبي يندد باعتراض مينسك طائرة ويتجه نحو فرض عقوبات ضدها

بروكسل – يورو عربي ا ندد الاتحاد الآوروبي باعتراض مقاتلة بيلاروسية الأحد طائرة ركاب على متنها الناشط المعارض رومان بروتاسيفيتش الذي اعتقل عند وصوله إلى مينسك.

Advertisement

 

ومن جانبه قال المكتب الإعلامي للرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو إنه أمر شخصيا مقاتلة من طراز “ميغ 29”

باعتراض طائرة الركاب بعد التحذير من وجود قنبلة. وأثارت الحادثة استنكار قادة الدول الأوروبية الذين أدرجوا مسألة فرض عقوبات

على بيلاروسيا على جدول أعمال قمتهم المقررة الاثنين.

وكان الاتحاد الأوروبي قد دعا بيلاروسيا إلى السماح للطائرة بالإقلاع مع “جميع ركابها”.

Advertisement
وانتقد التكتل تصرف مينسك “غير المقبول”، وقد أعربت عدة دول أعضاء مثل ألمانيا وفرنسا وبولندا عن الموقف نفسه،

في حين طالب الأمين العام لحلف الناتو بالتحقيق في “الحادثة الجدية والخطرة”.

من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء البولندي ماتيوز مورافسكي الحادثة “إرهاب دولة”. وسرعان ما أدرج قادة الاتحاد الأوروبي مسألة فرض عقوبات

على بيلاروسيا على جدول أعمال قمّتهم المقررة الاثنين.

ومن جانبها قالت مينسك، إن الطائرة غيرت الطائرة مسارها بسبب “تهديد بوجود قنبلة”،

في وقت قالت “نكستا” إن الهبوط الاضطراري جاء إثر “شجار” بدأه عملاء مخابرات بيلاروسيين في الطائرة ادعوا وجود قنبلة على متنها.

ويذكر أن رومان بروتاسيفيتش ترأس سابقا تحرير شبكة “نكستا” الإعلامية التي لعبت دورا رئيسيا

في موجة الاحتجاجات الأخيرة ضد إعادة انتخاب لوكاشينكو الذي يشغل منصب الرئيس منذ العام 1994.

وتأسست الشبكة العام 2015، وقد نسقت بشكل بارز تجمعات في جميع أنحاء بيلاروسيا،

ونشرت صورا ومقاطع فيديو للاحتجاجات وأعمال العنف.

من جهتها، طالبت ألمانيا بـ”تفسير فوري” بعد تحويل مسار الطائرة. ونددت فرنسا بـ”تحويل وجهة” الطائرة “غير المقبول”،

كما استدعت خارجيتها السفير البيلاروسي في باريس.

وقال رئيس الوزراء الإيرلندي ميشال مارتن  إن “الإنزال القسري لطائرة ركاب في بيلاروسيا  (الأحد)لاعتقال صحافي أمر غير مقبول على الإطلاق”.

أما الرئيس الليتواني غيتاناس نوسيدا الذي منحت بلاده وضع اللاجئ لرومان بروتاسيفيتش،

فقد اتهم النظام البيلاروسي بالوقوف وراء هذا “العمل الخسيس”.

وحذرت المملكة المتحدة بيلاروسيا من أنها تواجه “عواقب وخيمة”، وقال وزير خارجيتها دومينك راب “ننسق مع حلفائنا” حول هذا الموضوع.