البنك الدولي يدعو لسرعة هيكلة ديون الدول الفقيرة

 

Advertisement

لندن – يورو عربي| دعا رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس زعماء دول مجموعة العشرين الثرية بسرعة هيكلة ديون الدول منخفضة الدخل.

وقال مالباس لزعماء مجموعة العشرين بروما إن ما تم إحرازه من تقدم بعلاج مشكلة ديون الدول الأكثر فقرا توقف الآن.

وطالب رئيس البنك الدولي بضرورة بذل جهود عاجلة لاستئنافه بما يشمل تجميد مدفوعات الديون وإلزام جهات الإقراض الخاصة بالمشاركة بذلك.

وأبرمت مجموعة العشرين اتفاقا لتخفيف أعباء الديون.

وأثنى الخبراء بالنموذج الذي رسخته مجموعة العشرين بالتصدي بأسرع قدر ممكن للمشكلات التي أصابت الدول الأكثر فقرا جراء الجائحة.

Advertisement

ونما الدين العام العالمي بأكثر من السدس (17.4%) في 2020، بزيادة 9.3 تريليون دولار ليصل لمستوى قياسي قدره نحو 62.5 تريليون دولار.

ولا يشمل هذا الرقم الخاص بالحكومات ديون الشركات والمؤسسات والأفراد.

وخصص البنك الدولي أكثر من 29 مليار دولار لمساعدة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي على الاستجابة لوباء كورونا.

وقال البنك الدولى: “استجابة لكورونا، الذى أثر بشكل خطير على حياة وسبل عيش ملايين الأشخاص في بلدان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي،

وخصصت مجموعة البنك الدولي رقماً قياسياً قدره 29.1 مليار لتلك المنطقة

منذ بداية الأزمة ،1 أبريل 2020 ، وطوال العام المالى 2021 الذي انتهى في 30 يونيو 2021

وقال نائب رئيس البنك الدولي لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، كارلوس فيليبي جاراميلو “كانت أمريكا اللاتينية

ومنطقة البحر الكاريبي المنطقة الأكثر تضررًا من الوباء، مع 20٪ من الحالات وثلث الوفيات العالمية،

وكان لمعدل الإصابة المرتفع والانخفاض الحاد في النمو تأثير اجتماعي واقتصادي مدمر”.

وأضاف أن هذه الموارد استخدمت لاحتواء الأثر الصحي والاقتصادي والاجتماعي للوباء،

بالإضافة إلى مساعدة المنطقة على الاستجابة لتحديات مثل الأعاصير وتدفقات الهجرة،

مشيرا إلى أنها أكبر استجابة لأزمة من هذا النوع في تاريخ مجموعة البنك الدولي.

ومنذ بداية الوباء ، خصص البنك الدولي أكثر من 157000 مليون لمكافحة آثاره ، يساعد التمويل أكثر من 100 دولة،

وأضافت المنظمة أن البنك يساعد أيضًا أكثر من 50 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل ،

بينما قالت شركة مايكروسوفت عكست مسارها وستطلب الان حصول العاملين بها على الجرعة

الكاملة من لقاح فيروس كورونا لدخول مكاتب الشركة في الولايات المتحدة ومواقع العمل الأخرى بدءا من الشهر المقبل.

أكدت شركة التكنولوجيا العملاقة ومقرها ريدموند للموظفين إنها ستطلب دليلًا على التطعيم لجميع الموظفين والبائعين

وأي ضيوف يدخلون مباني مايكروسوفت في الولايات المتحدة، وأضافت الشركة إنها ستعمل على استيعاب الموظفين الذين يعانون من حالة طبية

أو أسباب أخرى تمنعهم من الحصول على التطعيم.

وقالت الشركة إن مقدمي الرعاية للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في المناعة

أو آباء الأطفال الذين هم أصغر من أن يتلقوا لقاحًا يمكنهم العمل من المنزل حتى يناير،

كما أنها تؤجل عودتها إلى المكتب بنحو شهر حتى 4 أكتوبر.

وتتبع سياسة اللقاحات الجديدة لشركة مايكروسوفت خطوات مماثلة في الأسبوع الماضي من قبل أصحاب العمل الآخرين ، بما في ذلك جوجل وفيس بوك.

التعليقات مغلقة.