البوسنة تدين مقتل 13 رهينة تركية على يد حزب العمال الكردستاني

بلغراد- يورو عربي | أدانت البوسنة والهرسك بشدة القتل الوحشى لـ13 مواطنا تركيا على يد جماعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية في منطقة جارا شمال العراق.

Advertisement

وقالت الرئاسة البوسنية في بيان “نقدم خالص تعازينا لرئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، وأهالي الضحايا والشعب التركي بأكمله”.

وأثارت المجزرة غضبا شعبيا في تركيا، حيث تعهدت الشخصيات السياسية والسلطات المحلية بمحاربة الإرهاب حتى تحييد آخر إرهابي.

وأثارت عمليات الإعدام التي نفذها حزب العمال الكردستاني ردود فعل عالمية.

وأعلن وزير الدفاع الوطني التركي خلوصي أكار اليوم الأحد أنه تم العثور على جثث مواطنين أتراك خلال عملية مكافحة الإرهاب التي شنتها تركيا في شمال العراق.

وشنت القوات التركية عملية Claw-Eagle 2 في 3 فبراير. 10 لمنع حزب العمال الكردستاني والجماعات الإرهابية الأخرى من إعادة إنشاء المواقع المستخدمة لتنفيذ هجمات إرهابية عبر الحدود على تركيا.

وبدأت عمليتا Claw-Tiger وClaw-Eagle في يونيو الماضي لضمان سلامة الناس وحدود تركيا.

Advertisement

وفي حملته الإرهابية التي استمرت لأكثر من 30 عامًا ضد تركيا، كان حزب العمال الكردستاني مسؤولاً عن مقتل 40 ألف شخص.

ويشمل هذا الرقم بمن فيهم النساء والأطفال والرضع. وحدات حماية الشعب هي فرعها السوري.

وأدرجت تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني كمنظمة إرهابية.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار انتهاء عملية “مخلب النسر2” في منطقة غارا شمالي العراق.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عنه القول “إن العملية أسفرت عن “تحييد” 50 من مسلحي منظمة حزب العمال الكردستاني.

وكان من بينهم وفق الوزير، اثنان تمّ القبض عليهما، وتطهير معظم منطقة غارا.

وأوضح أن القوات التركية استطاعت خلال العملية تدمير أكثر من 50 موقعاً للمنظمة.

ولقي ثلاثة من عناصر الجيش التركي حتفهم وأصيب ثلاثة آخرون.

وقال الوزير أكار إنهم عقروا على جثث الـ 13 رهينة، “ولم تتضح بعد هوية أصحاب الجثث”.

لكن أكار قال إنه لم يتم الإعلان من قبل عن خطفهم لأسباب أمنية.

إقرأ المزيد:

كوسوفو: زعيم المعارضة اليساري يفوز في الانتخابات