الجاليات الفلسطينية في أوروبا تجتمع لبحث تنظيم فعاليات ضد “الضم”

بروكسل/يورو عربي | أعلن رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا علي القادي يوم السبت عن عقد الهيئة الإدارية للجالية في القارة العجوز لاجتماع في العشرين من الشهر الجاري.

وقال القادي، في تصريحات لإذاعة “صوت فلسطين“، إنّ الاجتماع سيهدف لحشد الدعم للقيادة الفلسطينية.

وسيبحث الاجتماع أيضًا وضع برنامج عمل للتصدّي لـ”صفقة القرن” التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

كما سيبحث المجتمعون تنظيم فعاليات في دول الاتحاد الأوروبي؛ لإعلان رفض خطة حكومة الاحتلال الإسرائيلي بضمّ أراضٍ في الضفة الغربية المحتلّة.

وبحسب رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية فإنّ الفعاليات ستشمل وقفات ومسيرات في دول الاتحاد الأوروبي.

وذكر أنّ الفعاليات ستتضمّن مطالبة الدول الأوروبية فرض عقوبات على حكومة الاحتلال لانتهاكها القوانين الدولية.

وكان اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا أعلن رفضه وادانته الشديدين لمشروع السلام الكاذب المعروف بـ”صفقة القرن”.

وطالب الاتحاد كافة دول العالم العربي والإسلامي والعالمي بالوقوف بجانب الحق الفلسطيني وعدم التعامل مع هذه المؤامرة.

وأكّد على أنّ مشروع ترامب المعروف بـ”صفقة القرن” لا يستند للشرعية، ويهدف لقتل آمال شعبنا، وأمتنا العربية والإسلامية.

وشدّد على أنّ هذا المشروع هو مؤامرة كبرى من أجل تصفية القضية الفلسطينية الدولية والقانون الدولي.

واعتبر الاتحاد في بيانه “صفقة القرن” بمثابة مؤامرة وإعلان حرب على أمل الفلسطيني في العودة وتقرير المصير.

وقال “مبادرة العار تهدي الكيان الإسرائيلي جزءا كبيرا من الأراضي الفلسطينية”.

وأضاف “القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، ومنطقة الأغوار جزء لا يتجزأ من دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران كما تنص علية القوانين الدولية”

وتابع البيان “المستوطنات بؤر غير شرعية يجب إزالتها حسب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية أنها تقضي على مشروع حل الدولتين”.

وشدّد اتحاد الجاليات الفلسطينية في أوروبا على أن كل من يصمت عن هذه المؤامرة يعتبر مشاركا بها، ومتآمرا على الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية

وأطلق الاتحاد “صرخة ونداء إنساني إلى الرأي العام والمجتمع الدوليين من أجل رفض وإدانة هذا العمل الإجرامي الذي هدفه إستباحة وقتل أبناء شعبنا المدنيين العزل العازمين على الدفاع عن الأرض والقدس وأنفسهم”.

كما جدّد تأكيد دعمه المطلق ووقوفه خلف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في الثبات والصمود ومواجهة صفقة العار.

قد يهمّك |

آخر تطورات جريمة قتل الشابة اللبنانية آية هاشم في بريطانيا