الحكومة الفرنسية تعيد فتح المدارس تزامنا مع تخفيف الحجر الصحي

 باريس-يوروعربي ا أعلنت الحكومة الفرنسية عودة طلبة الصفوف المتوسطة والثانوية إلى مقاعد الدراسة في فرنسا الاثنين بعد أسبوع من عودة تلاميذ المدارس التحضيرية والابتدائية في إطار خطة صحية وضعتها الحكومة للحد من تفشي فيروس كورونا ورفع الحجر الصحي المفروض في البلاد

Advertisement

وتأتي هذه العودة تتزامن مع إنهاء العمل بتصاريح التنقل بين مختلف المناطق في فرنسا

وحجر التنقل في مجال 10 كم من محل السكنى.

وهي الخطوة الأولى في خطة الحكومة الفرنسية للخروج تدريجيا من الإغلاق الصحي المفروض  للسيطرة على تفشي فيروس كورونا.

ويأتي استئناف الدروس باعتماد دوام جزئي للطلبة في المدارس الإعدادية والثانوية

بعد أسبوعين من التعليم عن بعد وإثر أسبوعين من إجازة مدرسية وحدتها الحكومة الفرنسية هذا العام

في كل المناطق الفرنسية خلافا للقاعدة المعتمدة من قبل

Advertisement

والتي تتمثل في تناوب تاريخ الإجازات المدرسية بحسب ثلاث جداول زمنية.

وصرح وزير التعليم الفرنسي جون ميشال بلانكير بأنه “على الرغم من المخاوف،

سارت العودة إلى المدرسة التحضيرية والابتدائية بشكل جيد”.

وأكد بلانكير إذا تحسن الوضع، فيمكن التفكير مجددا في إغلاق الفصول مرة أخرى عند تسجيل ثلاث حالات”

أو “السماح بعودة جميع طلاب المدارس الإعدادية والثانوية”.

كما أكد الوزير نية الرفع من وتيرة استخدام الاختبارات الذاتية  للكشف عن فيروس كورونا.

وأعلن بلانكير بأنه سيتم تسليم 60 مليون اختبار  شهري  إلى قطاع التربية،

وإنطلاقا “من 10 أيار/مايو يستطيع  طلاب المدارس الثانوية إجراء اختبارات  مرة واحدة في الأسبوع”.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن إعادة فتح المقاهي والمطاعم اعتبارا من 19 أيار/مايو

على أن تكون عملية رفع الحجر في البلاد عبر أربعة مراحل.

وتشمل هذه الإجراءات أيضا دور السينما والعروض والقاعات الرياضية،

إلا أنه يمكن تعديل هذه الخطة إن كان عاود فيروس كورونا تهديد السلامة العامة بقوة مرة أخرى.

وسيكون بإمكان المقاهي والمطاعم استقبال الزبائن بمعدل ستة أشخاص كحد أقصى لكل طاولة على الشرفات اعتبارا من 19 أيار/مايو،

ثم داخل الصالات اعتبارا من 9 حزيران/يونيو مع تأخير ساعة حظر التجول إلى 23:00، قبل رفعه تماما

وإلغاء القيود على عدد الزبائن المسموح به في 30 حزيران/يونيو إذا سمح الوضع الصحي بذلك.