الخارجية الروسية تعلق علي قرار الولايات المتحدة تقويض عملها القنصلي

موسكو– يورو عربي | أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم، السبت، أن الولايات المتحدة الأمريكية قوّضت بشكل منفرد عملها القنصلي في روسيا.

 

Advertisement

وقالت زاخاروفا  أن”قرار معرفة في أي اتجاه يعمل الدبلوماسي، سواء كان يتعامل مع قضايا ثقافية أو اقتصادية أو قنصلية،

هو قرار اتخذته الدولة بنفسها. وبناء عليه، لم تجبر موسكو واشنطن على تقليص عدد الموظفين القنصليين، بل واشنطن هي التي قررت ذلك”.

وأكدت زاخاروفا أنة لعدة سنوات، لم تكن الولايات المتحدة تعمل فقط بشكل شائن في المجال القنصلي،

بل قوضت جميع أعمالها القنصلية. لقد فعلوا ذلك بأنفسهم، لكنهم في الوقت نفسه يتحججون

ببعض إجراءات الجانب الروسي، وهذا غير صحيح”.

ووصفت زاخاروفا نظام التأشيرات الأمريكي بانه قديم، بسبب المقابلات وجها لوجه وزيادة أوقات الانتظار،
ومن جهة أخرى، تواصل روسيا إصدار التأشيرات للمواطنين الامريكيين في فترة تتراوح بين 7 و10 أيام
رغم طرد أمريكا لموظفي السفارة الروسية من أراضيها.
وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق،  أن السفير الأمريكي لدى روسيا، جون ساليفان،
سيعود إلى موسكو بكل تأكيد، وذلك بعد أن غاردها في وقت سابق اليوم في ظل تصاعد التوت في العلاقات بين البلدين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي،  إن ساليفان “ينوي بكل التأكيد” أن يعود إلى موسكو بعد زيارة افراد عائلته

ولقاء مسؤولين في الإدارة الأمريكية.

Advertisement

ويأتي هذا التطور على خلفية توتر متصاعد في العلاقات الروسية الأمريكية خاصة

في ظل فرض إدارة بايدن مؤخرا عقوبات واسعة جديدة على روسيا يوم 15 أبريل

وتشمل إجراءات تستهدف 32 شخصا وكيانا وتطبيق حظر على شراء سندات الحكومة الروسية بدءا من 14 يونيو وطرد 10 دبلوماسيين روس،

لتعلن وزارة الخارجية الروسية أنها استدعت السفير الأمريكي لدى موسكو، جون ساليفان،

لإبلاغه بأن روسيا ستتخذ إجراءات جوابية في ظل هذه التطورات.

وردا على هذه الخطوة أعلنت روسيا طرد 10 دبلوماسيين أمريكيين مع اتخاذ عدة إجراءات أخرى،

كما اعتبرت أن هناك ضرورة لأن يعمل سفيرا روسيا والولايات المتحدة في عاصمتي بلديهما لبعض الوقت

من أجل تحليل الأوضاع المتشكلة وإجراء مشاورات.