الخارجية الفرنسية تستدعي السفير الروسي ردأ علي عقوبات مسؤولين أوروبيين

باريس – يورو عربي ا أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، أنها استدعت السفير الروسي لدى باريس، أليكسي ميشكوف، على خلفية العقوبات التي فرضتها روسيا على بعض المسؤولين الأوروبيين.

Advertisement

وقالت الخارجية الفرنسية، في بيان: “إننا ندين بشدة الإجراءات التي تم إعلانها الجمعة 30 أبريل من قبل السلطات الروسية

بحق عدد من المسؤولين الأوروبيين بينهم رئيس البرلمان الأوروبي، دافيد ساسولي،

ونائبة رئيسة المفوضية الأوروبية، فيرا يوروفا، والنائب الفرنسي، جام مار“.

وأفاد البيان بأن هذه الرسالة تم توجيهها للسفير الروسي لدى باريس حينما تم استدعاؤه إلى الخارجية الفرنسية أمس .

وشددت الوزارة على أن “هذه الإجراءات من غير المرجح أن تؤدي إلى خفض التوتر الحالي”،ولهذا السبب تتوقع باريس من موسكو “أن تتصرف بطريقة مسؤولة” لمنع التصعيد.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، يوم 30 أبريل، فرض حظر على دخول أراضي روسيا بحق 8 مسؤولين أوروبيين

Advertisement

وذلك ردا على تطبيق مجلس الاتحاد الأوروبي يومي 2 و22 مارس إجراءات تقييدية بحق 6 مواطنين روس.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت في وقت سابق أنها ستستدعي سفراء إستونيا ولاتفيا وليتوانيا في الـ28 من أبريل

على خلفية طرد دبلوماسيين روس من هذه الدول.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية أوليج نيكولينكو، أعلن أن كييف سترد بالمثل على طرد أحد دبلوماسييها من روسيا

في وقت قريب، مشيرا إلى أن قرار موسكو بطرد الدبلوماسي الأوكراني غير منطقي.

وقال نيكولينكو لا يوجد أي منطق في إعلان أحد دبلوماسيي السفارة الأوكرانية في موسكو شخصا غير مرغوب به.. لا يوجد سبب لهذا،

وهذا القرار يؤكد النهج الذي اختارته روسيا للتصعيد مع أوكرانيا، وردنا على هذا الاستفزاز لن يتأخر“.

وأضاف “ستعلن وزارة الخارجية قريبا عن طرد أحد الدبلوماسيين الروس من أوكرانيا، عملا بمبدأ المعاملة بالمثل”،

مشيرا إلى أن بيان وزارة الخارجية الروسية بشأن طرد موظف بالسفارة الأوكرانية هو استفزاز آخر.

ويذكر أنه في ظل تصاعد التوتر بين البلدين، أعلنت موسكو عن احتجاز دبلوماسي أوكراني بتهمة محاولة الحصول على معلومات سرية وطُلب منه مغادرة البلاد..

ومن جانبها، اعتبرت كييف هذا الأمر استفزازا، مؤكدة أنها سترد بطرد دبلوماسي روسي في غضون 72 ساعة.