الدولية للهجرة: 9 ملايين مهاجر من 133 دولة يعيشون في مصر

 

Advertisement

القاهرة – يورو عربي| قدرت المنظمة الدولية للهجرة العدد الحالي للمهاجرين الدوليين الذين يعيشون في مصر بـ9 ملايين شخص من 133 دولة.

وقالت المنظمة إن عدد المهاجرين الدوليين في مصر هو 9,012,582 مهاجرًا، أي ما يعادل 8.7٪ من السكان المصريين (103,655,989).

وـأشارت إلى أن زيادة  كبيرة طرأت عدد المهاجرين منذ عام 2019، إثر عدم الاستقرار الذي طال أمده البلدان المجاورة لمصر.

ونبهت المنظمة إلى أنه دفع الآلاف من السودانيين وجنوب السودان والسوريين والإثيوبيين والعراقيين واليمنيين إلى البحث عن ملاذ في مصر.

وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود عن مصرع 100 مهاجر حتفهم في المياه الدولية بعد مغادرتهم ليبيا على متن قارب مكتظ.

Advertisement

وقالت المنظمة في بيان إن الناقلة التجارية “أليغريا 1” أنقذت 4 أشخاص كانوا بمتن القارب ذاته، بساعة مبكرة من صباح السبت 2 أبريل.

وكتبت تغريدة عبر “تويتر”: “نعلم من اتصالنا الأولي بأليغريا 1 أن الناجين بقوا 4 أيام، على متن قارب به 100 شخص”.

كما أعلنت ليبيا عن غرق زورق على متنه 23 مهاجرا، انقلب في البحر المتوسط ​​قبالة سواحل البلاد، وفقدان 19 من ركابه، الذين يرجح أنهم لقوا حتفهم.

وقال خفر السواحل الليبي في بيان إن مجموعة من 23 مهاجرا مصريا وسوريا انطلقت من مدينة طبرق شرقي البلاد.

وبين إنقاذ ثلاثة منهم في البحر المتوسط ونقلوا إلى المستشفى في ليبيا، وانتشال جثة واحدة فقط، مبينا أن جهود البحث مستمرة.

وتعد حادثة الغرق هذه أحدث حلقة بسلسلة محاولات مهاجرين عبور البحر المتوسط ​​من ليبيا للوصول إلى شواطئ أوروبا.

واستغل تجار البشر من فوضى ليبيا، لتهريب المهاجرين عبر حدودها مع ست دول، ثم حشدهم بقوارب مطاطية وإطلاقهم برحلات مميتة بالبحر المتوسط.

وكشفت المنظمة الدولية للهجرة عن أن 192 مهاجرًا توفوا بوسط البحر الأبيض المتوسط ​​ بأول شهرين من عام 2022.

وذكرت المنظمة أنه جرى اعتراض 2930 مهاجرا وإعادتهم إلى ليبيا.

وقالت إنه تم “فور عودتهم ينقلون إلى مراكز احتجاز تديرها الحكومة، وتنتشر فيها الانتهاكات وإساءة المعاملة”.

بينما في عام 2021، تم اعتراض 32425 مهاجرا وإعادتهم إلى ليبيا، وغرق 1553 شخصا العام الماضي.

وقالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أول رحلة إعادة توطين لمهاجرين وطالبي لجوء.

سيرت من العاصمة الليبية طرابلس إلى إيطاليا.

وذكرت المفوضية أن الرحلة وهي الأولى منذ سنتين، حملت 93 مهاجرا على متنها.

وأشارت إلى أنه ستلحق بـ5 رحلات أخرى على مدى عام كامل ستستهدف 500 مهاجر من الحالات الأشد ضعفا.

وبينت المفوضية أن العملية تأتي بـ”إطار آلية جديدة تجمع ما بين عمليات الإجلاء الطارئة والممرات الإنسانية” التي تم إنشاؤها بـ2016.

يذكر أن آخر رحلة مشابهة انطلقت من ليبيا إلى إيطاليا بـ2019، لتتوقف بعدها كافة عمليات الإجلاء بسبب ظروف جائحة كورونا.

وأعلن خفر السواحل في إيطاليا عن إنقاذ دورياته 300 مهاجر كانوا بمتن قارب مكتظ>

ويعاني من صعوبات ملاحية، قبالة سواحل جزيرة لامبيدوزا.

وقال خفر السواحل في بيان إنه عند وصول وحدات الإنقاذ لموقع القارب، كان بعض المهاجرين ممن كانوا على متنه قد قفزوا في الماء.

وأشار إلى أن العملية انتهت بإنقاذ ما مجموعه 296 شخصا، من بينهم 14 امرأة وثمانية قاصرين قبالة سواحل إيطاليا.

وذكر أن المهاجرون خضعوا للمعاينة الطبية، لينقلوا لمركز الاستقبال بمنطقة إمبرياكولي، الذي تبلغ سعته القصوى 200 شخص.

يذكر أن سلطات إيطاليا أخلت مركز الاستقبال قبل بضعة ساعات من عملية الإنقاذ الجديدة.

ونقل 175 مهاجرا لعبارات راسية قبالة سواحل الجزيرة والمخصصة للمهاجرين لقضاء فترة الحجر الصحي.

فيما غادر 80 آخرين الجزيرة إلى ميناء بورتو إمبيدوكلي على جزيرة صقلية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.