الشرطة الإسبانية تلقى القبض على 20 شخصا لتهريبهم مهاجرين

مدريد – يورو عربي | ألقت الشرطة الإسبانية القبض على 20 شخصا قاموا بتهريب مهاجرين على متن قوارب مؤقتة بين المغرب العربي وإسبانيا،

Advertisement

وهي شبكة يعتقد أنها مسئولة عن غرق سفينة في فبراير الماضي وعثر فيها على جثث 4 أشخاص.

وذكرت الشرطة الإسبانية فى بيان أن “المهاجرين عبروا إلى شبه الجزيرة الأيبيرية مقابل 2500 يورو على متن قوارب تتسع لـ 7 إلى 10 أشخاص،

موضحة أنه خلال العملية تم العثور على خمسة أسلحة نارية والعديد من الذخيرة بالإضافة إلى 3 قوارب وأموال خلال عمليات التفتيش”،

وجاء في بيان الشرطة أن “جميع المعتقلين اعتبروا عنيفين للغاية لأنهم لم يترددوا في مهاجمة أو تهديد ضحاياهم بالأسلحة النارية

في حالة التأخير أو عدم دفع التحويلات”.

في العملية ، التي حشدت 150 من ضباط الشرطة وكذلك عملاء اليوروبول ، صادروا خمسة أسلحة نارية وذخيرة وفيرة وثلاثة قوارب وأموال.

Advertisement

تتكرر وفاة مهاجرين غرقى في هذه المنطقة بغرب البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث توفي 330 شخصًا في عام 2020 ،

وفقًا لرصيد المنظمة الدولية للهجرة (IOM).

في الربع الأول من العام ، وصل ما يقرب من 4400 شخص بشكل غير نظامي عن طريق البحر إلى إسبانيا ،

أكثر من نصفهم إلى أرخبيل جزر الكناري الإسباني ، وهو طريق أكثر خطورة

ولكنه امتياز منذ نهاية عام 2019 من قبل المهاجرين بسبب المضاعفات التي واجهوها. في البحر الأبيض المتوسط.

تأتى التوقيفات بعد فتح تحقيق بشأن زورقين وصلا إلى جزيرتى غران كناريا ولانزاروت فى 16 مارس و2 أبريل على التوالي.

فى الزورق الأول، غادر 62 مهاجرا وطالب لجوء ساحل مدينة الداخلة الواقعة فى الصحراء الغربية،

وقضوا 5 أيام مع القليل من الطعام أو الماء، فى محاولة للوصول إلى جزر الكناري.

وعندما عثر عليهم عناصر الإنقاذ الإسبان، كان بقى 53 شخصا فقط على متن الزورق، ومن بينهم 10 قصر،

ولم يكن لدى أى منهم سترات نجاة، وعانى كثيرون انخفاضا حادا فى درجة حرارة الجسم بما تطلب العلاج فى المستشفى.

وكان من بينهم فتاة عمرها عامان من مالى توفيت بعد أيام قليلة، واحتل إنقاذها الدراماتيكى وموتها لاحقا عناوين الصحف فى إسبانيا.

وأفاد ناجون فى وقت لاحق بأن 9 أشخاص لقوا مصرعهم أثناء عبور المحيط الأطلسي، وبينهم طفل صغير.

وقد ألقيت جثثهم فى المحيط، وفقا للناجين الذين استجوبتهم الشرطة.