الشرطة الفرنسية تعتقل 20 شخصا في مظاهرات عيد العمال في فرنسا

باريس– يورو عربي | اعتقلت الشرطة الفرنسية، اليوم السبت، 20 شخصًا بعد اندلاع أعمال شغب خلال مظاهرة بمناسبة عيد العمال في العاصمة باريس. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

 

Advertisement

وقالت الشرطة الفرنسية في بيان أنها  اضطرت للتدخل في المسيرة بعد أن بدأ بعض المتظاهرين في التصرف بشكل عدواني

حيث قام بعض المشاركين بإلقاء المفرقعات النارية والزجاجات وكرات الطلاء على الشرطة

وقاموا بتحطيم واجهات المحلات التجارية.

وأكدت الشرطة اعتقال خمسة أشخاص من أصل 3 آلاف مشارك في مظاهرة عيد العمال في مدينة ليون الفرنسية.

ويذكر  أن المسيرات بدأت حوالي الساعة 14.00 بالتوقيت المحلي،

Advertisement

بحضور ممثلين عن النقابات العمالية ومنظمات الشباب، وممثلي الأحزاب الاشتراكية والشيوعية،

بالإضافة إلى أنصار حركة “السترات الصفراء” الذين هتفوا بصوت عالٍ “ما زلنا هنا”.

وأضافت الشرطة  أن عدد المشاركون في التظاهرات يقدر نحو 100 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد.

وعلي جانب أخر أوقفت شرطة إسطنبول مئة متظاهر على الأقل أثناء محاولتهم تنظيم مسيرة

بمناسبة عيد العمال السبت. وحاول المحتجون دفع عناصر من الشرطة بهدف الوصول إلى ساحة “تقسيم”،

بما فيها شارع “استقلال” الشهير لتنظيم مسيرة بمناسبة عيد العمال في المدينة السبت،

في تحدٍ لحظر تفرضه السلطات منعا لتفشي فيروس كورونا.

ودفع عناصر الشرطة حشدا بالقوة للتراجع باستخدام دروعهم بينما جرّ آخرون عددا من المتظاهرين بعيدا عن المكان.

وأفاد فرع اتحاد المحامين المعاصرين في إسطنبول باعتقال 170 شخصا.

وتفرض السلطات حجر صحيا شاملا في تركيا منذ 29أبريل نظرا لتسبب الموجة الثالثة من الوباء بأعداد وفيات يومية قياسية.

وتوفي نحو 394 شخصا جراء كوفيد-19 في تركيا الجمعة، بحسب بيانات رسمية.

وشاركت السبت مجموعة صغيرة بقيادة “كونفدرالية نقابات العمال التركية الحقيقة” في مناسبة مرخّصة رسميا في ساحة “تقسيم”.

وتشهد ساحة “تقسيم” صدامات عادة يوم عيد العمال منذ أدت مواجهات

فيها إلى مقتل 34 شخصا في الأول من أمايو عام 1977، خلال فترة اضطرابات في تاريخ تركيا الحديث.

و ذكرت وسائل إعلام محلية أن 11 شخصا على الأقل اعتقلوا في أنقرة لدى محاولتهم تنظيم مسيرات بمناسبة عيد العمال.

وحاول المحتجون دفع عناصر من الشرطة بهدف الوصول إلى ساحة “تقسيم”،