الكرملين يقول إن بايدن أبلغ بوتين هاتفيا بأنه يريد تطبيع العلاقات

موسكو – يورو عربي | قال الكرملين إن الرئيس الأمريكي جو بايدن أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي  أنه يريد تطبيع العلاقات الثنائية والتعاون في مجالات الحد من التسلح والبرنامج النووي الإيراني وأفغانستان وتغير المناخ.

Advertisement

وأكد الكرملين أن بايدن اقترح عقد اجتماع رفيع المستوى مع بوتين، لكنه لم يعط أي إشارة إلى كيفية استجابة الزعيم الروسي لهذا الاقتراح.

وقال الكرملين في نفس البيان إن المكالمة تمت بمبادرة من واشنطن وإن بوتين

وأوضح وجهات نظره بشأن شرق أوكرانيا حيث تصاعد الصراع .

الرئاسة الأميركية أعلنت في بيان أن بايدن أعرب خلال المحادثات الهاتفية مع بوتين عن “قلقه إزاء الحشد المفاجئ للقوات الروسية في القرم المحتلة وعند الحدود الأوكرانية”، داعيا موسكو إلى “خفض التوترات”.

وقال البيت الأبيض إن بايدن “شدد على دعم الولايات المتحدة الراسخ لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها”،

في حين يجري وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن زيارة إلى بروكسل لبحث هذا الملف مع نظيره الأوكراني والحلفاء الأوروبيين والحلف الأطلسي.

Advertisement

وأكد بايدن أن “الولايات المتحدة ستتحرك بحزم دفاعا عن مصالحها القومية ردا على ممارسات روسيا

على غرار الهجمات الإلكترونية والتدخل في الانتخابات”.

لكن الرئيس الأميركي شدد أيضا على سعيه لـ”بناء علاقة مستقرة” مع روسيا “تراعي المصالح الأميركية”،

و بحسب البيت الأبيض، مشيرا خصوصا إلى ضرورة مواصلة “حوار استراتيجي” حول حظر انتشار الأسلحة وقضايا الأمن.

كما اعتبر نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن التصريحات الأمريكية

و التي مفادها أن روسيا ستدفع الثمن مقابل الوضع في دونباس ليست مقبولة.

وقال ريابكوف يتحدثون عن ثمن باهظ، لكنهم لا يحددوه. كل ما فعلوه حتى الآن خبرناه جيدا، هذا أولا.

وثانيا، تكيفنا معه، وثالثا، لا نعتقد أن استخدام مصطلحات مثل “الثمن والدفع” وغيرها مقبولة في إطار التصدي لأي أعمال نقوم بها.

وإننا ندافع عن مصالحنا وعن مصالح مواطنينا والسكان الناطقين باللغة الروسية وسنواصل الدفاع عنهم لاحقا”.

وتابع: “لكن يبقى السؤال هنا هو ما هي الاستنتاجات التي ستخلص إليها كييف ورعاتها. لسوء الحظ هذه الاستنتاجات لا تخلق حالة إيجابية”.

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن أي تهديد لن يزيد روسيا إلا قناعة بأنها تمارس سياسة صحيحة.

وأوضح: “لأن الولايات المتحدة خصمنا تعمل ما بوسعها لتقويض مواقع روسيا على الساحة الدولية، ولا نرى في تعاملها معنا أي شيء آخر”.