السلطات اليونانية تعتقل 25 مهاجرا والسبب؟

أثينا – يورو عربي

كشفت الشرطة اليونانية عن توقيفها 25 مهاجرا في أحد مراكز الاستقبال شمال البلاد، بعد اندلاع مظاهرات وأعمال شغب في ذلك المركز نتيجة تأخر البت بطلبات اللجوء الخاصة بهم.

وفي مركز فيلاكيو لاستقبال طالبي اللجوء شمال اليونان، كان التوتر سيد الموقف، بعد قيام مهاجرين هناك بالتظاهر قبل أيام، فدمروا مستوعبات شحن معدة مسبقة لإسكانهم في المركز، إضافة لإحراق المكاتب والاصطدام مع الشرطة.

ووقعت التظاهرة نتيجة غضب المهاجرين هناك، والذين يبلغ عددهم نحو 250 شخصا وفقا لأرقام دائرة شرطة إيفروس، بسبب التأخر بالبت بطلبات لجوئهم نتيجة الإجراءات المفروضة لمكافحة جائحة كورونا.

وهذا المركز مخصص لتسجيل المهاجرين القادمين عبر الحدود البرية، واحتجازهم مؤقتا ريثما يتسنى لهم التقدم بطلبات لجوئهم، إلا أن بعض المهاجرين هناك مضى على وجودهم أكثر من ستة أشهر.

وفاقمت إجراءات مكافحة انتشار جائحة كورونا التي فرضتها الحكومة اليونانية من التأخر في عمليات البت بطلبات اللجوء، التي تأثرت كغيرها من الخدمات الحكومية الأخرى.

وتعاني اليونان من تدفقات المهاجرين الوافدين إليها عبر حدودها البرية مع تركيا، أو عبر البحر، والتي ارتفعت بشكل ملحوظ قبيل الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية في البلاد.

وكان خلاف تركي أوروبي أدى إلى تصاعد الوضع على الحدود التركية اليونانية، بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن فتح الحدود من جهة بلاده مع أوروبا للمهاجرين الراغبين بالتوجه إلى هناك.

وتوجه الآلاف من المهاجرين الراغبين بالوصول إلى أوروبا إلى تلك الحدود، آملين العبور باتجاه بلدان القارة العجوز.