المحكمة العليا في بولندا تصدر قرارها بشأن الانتخابات الرئاسية

وراسو / يورو عربي | أصدرت المحكمة العليا في بولندا يوم الاثنين قرارها الخاص بشأن نتيجة الانتخابات الرئاسية التي جرت فيها منافسة شديدة خلال شهر يوليو/تمّوز الماضي.

وأقرّت المحكمة العليا نتائج الانتخابات الرئاسية، لكنّها قالت أيضًا إنّ الانتخابات شهدت حدوث عشرات المخالفات.

وفاز الرئيس أندريه دودا، المدعوم من حزب القانون والعدالة اليميني الشعبوي الحاكم، بفارق ضئيل في إعادة انتخابه في 12 يوليو بنسبة 51 في المائة.

وجاء منافسه عمدة وارسو رافال ترزاسكوفسكي من حزب المنصة المدنية في المركز الثاني بنسبة 49 بالمئة.

وقالت القاضية ايوا ستيفانسكا في حكمها “المحكمة العليا تؤكد صحة انتخاب اندريه سيباستيان دودا للرئاسة البولندية.”

وطالبت المعارضة في بولندا المحكمة العليا بإعلان بطلان نتيجة الانتخابات الرئاسية.

واشتكت على وجه الخصوص من أن شبكة التلفزيون الحكومية “TVP” فضّلت الرئيس الحالي دودا.

وكانت المحكمة العليا في بولندا تلقّت أكثر من 5800 شكوى بشأن انتخابات الرئاسة في البلاد.

وتتعلّق أهمّ الشكاوى بتسجيل الناخبين، وعدم تلقي بطاقات الاقتراع في الوقت المناسب، ومشاكل التصويت في الخارج.

وأيدت المحكمة العليا 93 شكوى فقط، لكنّها قالت إنّ هذا “لا يكفي” للتأثير على النتيجة النهائية للتصويت.

ومن المقرر أن يؤدي دودا اليمين الدستوري يوم الخميس رئيسًا لبولندا.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في بولندا خلال شهر مايو/أيار الماضي، في الوقت الذي كان فيه دودا يتقدّم باستطلاعات الرأي، ولكن تمّ تأجيلها بسبب جائحة “كورونا”.

وعقب التأجيل، انخفض الدعم والتأييد الشعبي البولندي لدودا بشكل كبير.

وأثّرت تداعيات الفيروس الوبائي الذي يدفع بولندا إلى أول ركود لها منذ نهاية الشيوعية في عام 1989 على حظوظ دودا.

وقال مراقبون من مكتب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) للمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان في وقت سابق إنّ التصويت “شُوّه” بسبب التغطية المتحيّزة للتلفزيون العام.

وقالوا في بيان “الحملة الحالية وتغطية المذيع العام تميزت بخطاب رهاب المثلية وكراهية الأجانب ومعاداة السامية”.

يشار إلى أنّ دودا رفع خلال حملته الانتخابية شعارات ضد “أيديولوجية الشواذ“، والزواج من نفس الجنس.

كما اتّهم منافسه بالفشل في استبعاد مطالبات تعويض اليهود في زمن الحرب العالمية الثانية، والتي تقول الحكومة البولندية إنّه يجب توجيه طلب التعويض إلى ألمانيا.

قد يهمّك |

إعادة انتخاب رئيس بولندا المحافظ دودا