الناتو يعلن دعمة لقرارات جمهورية التشيك ضدد موسكو

بروكسل– يورو عربي | أعلن حلف الناتو عن دعمه الكامل لحكومة جمهورية التشيك في قرارها طرد 18 دبلوماسيا روسيا من البلاد، بدعوى تورط موسكو في الانفجار الذي هز  مستودع أسلحة في بلدة فربيتيتسي التشيكية.

Advertisement

وصرح متحدث باسم حلف شمال الأطلسي للصحفيين  بأن الناتو يدعم جهود السلطات التشيكية الرامية للتحقيق

في “أنشطة روسية خبيثة في أراضيها” ومحاربتها.

وشدد المتحدث على أن الانفجار في فربيتيتسي يتوافق مع “نمط سلوك خطير” تنتهجه روسيا، وأبدى تضامن الحلف مع ضحايا هذا الحادث،

وضرورة “تقديم المسؤولين عنه إلى العدالة”

وكانت وزارة الخارجية التشيكية، قد أعلنت، أنها بصدد طرد 18 دبلوماسيا روسيا من البلاد.

وقال رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيش ووزير الخارجية يان هاماتشيك  إن الحكومة قررت طرد 18 موظفا بالسفارة الروسية “

Advertisement

للاشتباه في تورط المخابرات الروسية في انفجار بمخزن أسلحة

وتأتي الخطوة التشيكية بعد يومين من إعلان واشنطن فرض عقوبات واسعة على روسيا تشمل إجراءات تستهدف 32 شخصا وكيانا

وتطبيق حظر على شراء سندات الحكومة الروسية بدءا من 14 يونيو وطرد 10 دبلوماسيين روس.من جهتها،

كما وصفت موسكو قرار جمهورية التشيك بطرد 18 دبلوماسيا روسيا من أراضيها بأنه “غير مسبوق”، متعهدة باتخاذ إجراءات مناسبة ردا على هذا القرار.

وقالت وزارة الخارجية الروسية  ، أن هذه الذرائع منافية للعقل، خاصة وأن السلطات التشيكية سبق أن ألقت اللوم

في هذا الانفجار على الشركات المالكة لتلك المستودعات”.

وأضافت: أن “هذه الخطوة العدائية جاءت ضمن سلسلة إجراءات معادية لروسيا تبنتها جمهورية التشيك في السنوات الأخيرة”..

معربة عن احتجاجها الحازم على الخطوة الأخيرة.

أعلن عضو اللجنة الدولية لمجلس الاتحاد الروسي، سيرغي تسيكوف، أن على روسيا أن تفرض عقوبات جدية

وحساسة على جمهورية التشيك، بالإضافة إلى ضرورة طرد الدبلوماسيين التشيكيين من موسكو.

وأضاف أنه من الضروري أيضا أن ترد موسكو بشدة على قرار براغ القاضي بطرد الدبلوماسيين الروس.

وطلبت منهم مغادرة الأراضي التشيكية خلال 48 ساعة،

وأنه يجب علينا أن نتصدى للتشيك في شكل عقوبات جدية بالنسبة لاقتصادها ومجالها الاجتماعي.

وشكل الإجراءات الجوابية ستحددها الحكومة الروسية”

فيما أدخلت الشرطة التشيكية المواطنين الروسيين، ألكسندر بيتروف، وروسلان بشيروف، في عداد المطلوبين لها.