انطلاق اجتماع افتراضي لوزراء دفاع حلف الناتو

 

Advertisement

أنقرة – يورو عربي| انعقد اجتماع افتراضي لوزراء دفاع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي “ناتو” لبحث قضايا مختلفة أبرزها مستقبل بعثة الحلف في أفغانستان.

ومن المقرر أن يستمر أعمال الاجتماع الوزاري الذي بدأ اليوم عبر تقنية مؤتمرات الفيديو، على مدار يومين يومين.

ويشارك وزير الدفاع الأمريكي الجديد “لويد أوستن” للمرة الأولى في اجتماع وزراء دفاع حلف الناتو.

وسيتضمن جدول أعمال الاجتماع أيضًا بعثة الناتو في العراق.

وسيطرح خلاله أيضًا مبادرة “الناتو 2030” التي أعدها الأمين العام “ينس ستولتنبرج”، بشأن سياسات الحلف المستقبلية.

وتشير تقارير إلى أن انسحاب قوات الناتو من أفغانستان غير ممكن لوجستيًا في ظل الوضع الراهن حتى وإن صدر قرار بشأن الانسحاب.

Advertisement

وخفض حلف الناتو عدد قواته في أفغانستان من 130 ألفا إلى 10 آلاف جندي خلال الأعوام الأخيرة.

وينتظر أن يتوصل الوزراء إلى تفاهم لتوسيع بعثة الحلف في العراق، من خلال زيادة عدد القوات.

وكان الأمين العام لحلف الناتو حدد المجالات الرئيسية للتحالف في عام 2021.

جاء ذلك في اجتماع المجموعة البرلمانية للاتحاد الاجتماعي المسيحي (CSU) في البرلمان الألماني.

وقال ينس ستولتنبرغ إن جائحة كوفيد -19 والوجود العسكري لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان ستحتل جدول أعمال الحلف هذا العام.

إضافةً للسيطرة على التسلح والعلاقات عبر الأطلسي.

وأشار ستولتنبرغ إلى أن “عام 2021 سيكون أيضًا عامًا محوريًا لحلف شمال الأطلسي”.

وأرجع سبب ذلك “لأننا بحاجة لاتخاذ قرار بشأن وجودنا في أفغانستان”.

وقال “إن التحالف يرحب بمحادثات السلام بين طالبان والحكومة في كابول”.

وكشف رئيس الناتو عن أن وزراء دفاع حلف الناتو سيجتمعون الشهر المقبل لمناقشة قرار البقاء أو المغادرة في أفغانستان.

وقال ستولتنبرغ، إذا غادر الناتو، فإنه سيخاطر بأن تصبح أفغانستان مرة أخرى ملاذاً آمناً للإرهابيين الدوليين.

وأضاف “إذا بقيت، فسوف تخاطر بالتورط في وجود عسكري طويل الأمد”.

والشرط الأكثر أهمية هو التأكد من أن طالبان تلبي هذا المطلب، وأن تقطع كل العلاقات مع الإرهابيين الدوليين، بما في ذلك القاعدة، وفق قوله.

وقال “سنقوم بالطبع بتقييم الوضع على الأرض، وسنقوم بتقييم التطور في محادثات السلام، ثم نتخذ قرارنا”.

وأكد أن “هذا قرار صعب للغاية غالبًا ما نحتاج إلى اتخاذه معًا. لأنه مهما فعلنا، نحتاج إلى القيام به بطريقة منسقة ومخطط لها جيدًا”.

وقال ستولتنبرغ بشأن الحد من التسلح “نحتاج إلى التأكد من أنه عندما تنتهي اتفاقية ستارت الجديدة الشهر المقبل، فإننا لا ننتهي في وضع لا يوجد فيه اتفاق ينظم الرؤوس الحربية النووية غير البرية”.

كما قال رئيس الناتو إن العام الجديد سيوفر فرصة “لإعادة تنشيط” التعاون عبر الأطلسي بين أمريكا الشمالية وأوروبا.

وأضاف “أي محاولة لتقسيم أوروبا وأمريكا الشمالية لن ستؤدي إلى إضعاف رابطة الناتو عبر المحيط الأطلسي”.

بالإضافة وفق قوله أنها ستؤدي أيضًا إلى تقسيم أوروبا.

وقال “لذلك نحن بحاجة للوقوف معًا، أمريكا الشمالية وأوروبا، وأنا أعول حقًا على أن تلعب ألمانيا دورًا رئيسيًا في هذه الجهود”.

كما أشار ستولتنبرغ إلى أنه يتطلع إلى العمل مع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن ونائب الرئيس المنتخب كامالا هاريس.

وأضاف أنه دعا بايدن لحضور قمة قادة الناتو هذا العام.

وحول الوباء، قال الأمين العام “عام 2021 هو عام لدينا جميعًا آمال في أن نكون قادرين على تجاوز الزاوية في مكافحة الوباء”.

موضوعات أخرى:

لماذا ألغيت محادثات الناتو بشأن شرق البحر المتوسط ؟