بالصور | اعتقال المئات عقب أعمال شغب في هـولندا

أمستردام- يورو عربي | اعتقلت الشرطة في هـولندا ما لا يقل عن 150 شخصًا بعد اندلاع أعمال شغب ليلة ثالثة يوم الاثنين.

Advertisement

جاء ذلك بعد احتجاجات نهاية الأسبوع في هـولندا التي اندلعت بسبب الغضب من حظر التجول الليلي والإغلاق المفروض بسبب فيروس كورونا.

واشتبكت شرطة مكافحة الشغب مع مجموعات من المتظاهرين واستخدمت خراطيم المياه ضد اللصوص في مدينة روتردام الساحلية.

حيث أصدر رئيس البلدية قرارًا بتوسيع سلطات الشرطة في الاعتقال.

وتم استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود في هارلم.

وامتدت الاضطرابات إلى البلدات والمدن الأصغر بما في ذلك أمرسفورت في الشرق، جيلين في الجنوب، ولاهاي.

وقال رئيس الشرطة ويليم وولدرز على تويتر إنهم يتعاملون مع “شغب شغب يرمون الألعاب النارية”.

Advertisement

وكان رئيس الوزراء مارك روته قد ندد في وقت سابق بما أسماه “العنف الإجرامي” في الليلة السابقة.

وهو أيضًا الذي وصفه مسؤولو الشرطة بأنه “أسوأ أعمال شغب منذ 40 عامًا”.

وتم فرض حظر التجول، وهو الأول من نوعه في هـولندا  منذ الحرب العالمية الثانية.

وجاء ذلك بعد أن حذر المعهد الوطني للصحة (RIVM) من موجة جديدة من الحالات بسبب “البديل البريطاني” لفيروس كورونا.

ويأتي هذا الإغلاق على الرغم من أعداد الإصابات الجديدة في هـولندا كانت تتراجع لأسابيع.

وتم الإبلاغ عن حوالي 4129 حالة جديدة يوم الاثنين، وهو أقل عدد منذ الأول من ديسمبر.

ويواجه مخالفو حظر التجول من الساعة 9 مساءً (20:00 بتوقيت جرينتش) إلى الساعة 4:30 صباحًا (03:30 بتوقيت جرينتش) غرامات مالية.

وسيظل الحظر ساريًا حتى 10 فبراير على الأقل، فيما تقدر الغرامة بـ 95 يورو (115 دولارًا).

وهناك عدد من الاستثناءات بما في ذلك الأشخاص الذين يتعين عليهم العمل أو حضور الجنازات أو تمشية كلابهم، شريطة أن يقدموا شهادة.

وكانت هـولندا بالفعل تخضع لأشد إجراءاتها صرامة منذ بداية الوباء.

حيث أغلقت الحانات والمطاعم في أكتوبر، وأغلقت المدارس والمتاجر غير الأساسية منذ ديسمبر.

وأظهرت صور نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاثنين مثيري شغب ينهبون متجرا في دن بوش.

فيما أصيب مصور صحفي في رأسه في هارلم بعد أن طاردته حشد غاضب وألقوا عليه حجرًا.

وقال قائد نقابة الشرطة كوين سيمرز، الإثنين، لمحطة إن أو إس إن الشرطة مستعدة إذا استمرت أعمال الشغب.

وتابع سيمرز “آمل أن تكون لمرة واحدة، لكنني أخشى أن تكون نذيرًا للأيام والأسابيع القادمة”.

ودعا بعض السياسيين اليمينيين، بمن فيهم خيرت فيلدرز، الحكومة إلى إرسال الجيش لقمع أعمال الشغب.

ومع ذلك، لا يوجد ما يشير إلى أن حكومة روتي تدرس نشرًا عسكريًا.

إقرأ أيضًا:

تسجيل أعلى معدل وفيات في هولندا منذ الحرب العالمية الثانية