بالصور: بين ثراء فاحش وفقر مدقع.. هكذا تتوزّع الثروة في أوروبا

برلين / يورو عربي | يسود اعتقاد لدى الكثيرين بأنّ جميع الدول في أوروبا تتمتّع بنفس القدر من الثراء، ولا يعاني مواطنوها من الفقر، لكنّ ذلك اعتقاد خاطئ وبشدّة.

التقرير المصوّر التالي يستعرض لكم بلغة الأرقام توزيع الثروة في الاتحاد الأوروبي، وفق ما نشر موقع “DW” الألماني:

– ألمانيا: تعدّ دولة غنية وتصنّف أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، لكنّ ذلك لا يعني أنّ سكانها أغنياء بالضرورة.

وقد نجحت الحكومة الألمانية في التعامل مع جائحة كورونا، لكن التبعات الاقتصادية كبيرة.

وأثّرت الجائحة على صادرات البلاد، وتكافح العديد من الشركات للإفلات من الإفلاس.

وفي عام 2019 بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي 41.340 يورو، لكنّ الأصول الصافية للفرد في ألمانيا بلغت 16.800 يورو فقط، أي نصف ما هو موجود في إيطاليا.

أوروبا
ألمانيا: دولة غنية سكانها ليسوا بالضرورة أغنياء

– هولندا: تعدّ من الدول الأوروبية “الأربع المقتصدة”، التي تضمّ أيضًا السويد، والدنمارك، والنمسا.

وسمّيت هذه الدول بهذا الاسم لأنّها عارضت بشدّة إقرار حزمة مساعدات مالية بقيمة 750 مليار يورو لمواجهة آثار “كورونا”.

وتصنّف هولندا باعتبارها من الدول “الأكثر رفاهية” الاتحاد الأوروبي.

وفي عام 2019 بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 46.800 يورو، فيما بلغ متوسط الأصول الصافية للفرد 60 ألف يورو في 2018.

أوروبا
هولندا: أداء اقتصادي متقدم وثروة كبيرة

– السويد: تأتي في المرتبة الخامسة في قائمة الدول الأكثر ارتفاعًا فيما يتعلّق بنصيب الفرد من الناتج المحلي.

ويتقدّم عليها كل من لوكسمبورغ، إيرلندا، الدنمارك، هولندا.

ويعيش سكان السويد حياة مرفهة، لكنّ تفرض عليهم الحكومة ضرائب مرتفعة.

بلغت قيمة نصيب الفرد من الناتج المحلي 46.180 يورو.

وبرغم الضرائب المرتفعة إلّا أن سكان السويد تفوّقوا عام 2018 على نظرائهم الفرنسيين في متوسط الأصول الصافية للفرد.

أوروبا
السويد: حياة مرفهة مع ضرائب مرتفعة وبدون حظر تجول

– إسبانيا: تعدّ من أكثر الوجهات السياحية في أوروبا طلبًا. حيث تمثّل السياحة نحو 15 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

ووفقًا لإحصائيات عام 2018 فإنّ معدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد بلغ 26.440 يورو.

ويبدو هذا المعدّل مرتفعًا، لكنّه في الحقيقة تحت المعدل الأوروبي الذي يبلغ نحو 31 ألف يورو.

أوروبا
إسبانيا والخوف من موجة ثانية من كورونا

– إيطاليا: تعدّ من أكثر دول أوروبا تضررًا من جائحة كورونا وآثارها.

وعانت البلاد قبل الجائحة من ركود اقتصادي استمرّ نحو عقدين من الزمن.

وفي عام 2018، بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي 29.6110 يورو؛ ما يجعلها بذلك تقع تحت المعدل الأوروبي بفارق بسيط.

أوروبا
إيطاليا: إصلاحات نادرة وديون مرتفعة

– فرنسا: الكثيرون لا يعلمون أنّ فرنسا تتفوّق بشكل كبير على ألمانيا من حيث متوسط أملاك الفرد في البلاد.

ويبلغ متوسط الأصول الصافية للفرد في فرنسا 26.500 يورو، بحسب شركة أليانز للتأمين لعام 2019.

وهذا المتوسّط يمثل زيادة بنحو 10 آلاف يورو عن متوسط الأصول الصافية للفرد في ألمانيا.

ويرجع ذلك إلى أنّ الكثير من الفرنسيين يتملّكون بيوتهم، بل إنّ كثيرين منهم يمتلكون بيتًا ثانيًا في المناطق الريفية.

أوروبا
فرنسا: بلد أصحاب العقارات

– اليونان: يعد هذا البلد من أكثر بلدان أوروبا تعرّضًا للأزمات المالية المتكررة.

فلم تكد البلاد تلتقط أنفاسها من أزمة الديون التي أثقلتها لسنوات حتى جاءت “كورونا” لتضربها مجدّدًا.
وبرغم ظروفها المالية الصعبة الحالية، إلّا أنّ نصيب الفرد فيها يبلغ 17.500 يورو، وهو ما يعادل ضعف الفرد في بلغاريا.

– رومانيا: تقعد في المركز قبل الأخير في التصنيف الاقتصادي لدول أوروبا، أمام بلغاريا.

أوروبا
اليونان: أزمات مالية متكررة

وبحسب إحصائيات عام 2019 بلغ معدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد نحو 11.440 يورو فقط.

– بلغاريا: تقبع في المركز الأخير في التصنيف الاقتصادي لدول الاتحاد الأوروبي.

أوروبا
رومانيا: المركز ما قبل الأخير في التصنيف الاقتصادي

وفي عام 2019 بلغ معدل الناتج المحلي الإجمالي للفرد بلغ 8.680 يورو فقط.

تعدّ بلغاريا من أفقر البلدان الأوروبية وأكثرها في معدلات الفساد.

أوروبا
بلغاريا: رواتب منخفضة وأجور متدنية

قد يهمّك |

المفوضية الأوروبية تتوقع تراجعًا أعمق لاقتصاد اليورو