بالصور: شقيقات روسيات يقتلن والدهنّ.. والسبب !

موسكو / يورو عربي | أقدمت ثلاث شقيقات روسيات على قتل والدهنّ بمطرقة وسكين بعد أن ضربهنّ حينما عاد إلى الشقة ووجدها في حالة فوضوية من غير ترتيب.

وعثرت السلطات الروسية على جثة ميخائيل خاتشاتوريان على سلم في مبنى سكني في موسكو في يوليو 2018.

ووجدت الشرطة عشرات من جروح السكين في صدر خاتشاتوريان ورقبته، بحسب تقرير لـ”CNN“.

وبحسب المحققين ومحامي الشقيقات فقبل ساعات قليلة من مقتله، عاد الأب من عيادة للأمراض النفسية، ووجد الشقة بحالة فوضوية؛ فعاقب بناته الثلاث ورش وجوههم بالفلفل.

وخلال تعرّضهن للضرب، وقعت الابنة الكبرى كريستينا، المصابة بالربو، في حالة إغماء.

كانت تلك هي الليلة التي قررت فيها الأخوات كريستينا (19 عامًا)، أنجلينا (18 عامًا)، ماريا (17 عامًا) قتل والدهنّ.

ومع حلول الليل، هاجمت شقيقات روسيات والدهنّ بمطرقة وسكين ونفس علبة الفلفل التي رشهنّ بها.

وبعد قتله، ألحقت الفتيات جروحًا بأنفسهنّ ليبدو كأنّ والدهنّ هو من بدأ بالهجوم، ثمّ اتصلن بالشرطة وسيارة إسعاف.

في اليوم التالي، تم القبض على الثلاثة واعترفوا بالقتل.

وأخبرت الشقيقات الروسيات المحققين ومحاميهنّ بأنهنّ عانين من الاعتداء الجنسي والبدني والعاطفي من والدهنّ.

في الصيف الماضي اتُهمت الأخوات بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار؛ مما أثار ضجة بين النشطاء في روسيا.

وخرجت العديد من المظاهرات الداعمة لهنّ، ومنعتهنّ النيابة من المشاركة في المناسبات العامة والتحدث لوسائل الإعلام.

روسيات
الشرطة منعت الشقيقات من الحديث لوسائل الإعلام

بعد تحقيق طويل ومتشابك قبل المحاكمة، تبدأ محاكمتهم يوم الجمعة في قاعة محكمة في موسكو.

ستُحاكم الأختان الأكبر سنًا، كريستينا وأنجلينا، معًا.

أمّا ماريا، التي كانت قاصرة في وقت القتل ولكنها اتهمت بعد أن بلغت 18 عامًا، اعتبرت أيضًا غير صالحة عقليًا لارتكاب جريمة قتل وستتم محاكمتها بشكل منفصل بتهمة القتل، وفقًا لأحد محامي الشقيقات الروسيات.

روسيات
محاكمة الشقيقات ستبدأ يوم الجمعة المقبل

ويقول فريق الدفاع عن شقيقات روسيات إنّه في غياب آليات الحماية المناسبة كان اختيارهنّ الوحيد هو الدفاع عن أنفسهم أو الموت في نهاية المطاف على أيدي والدهنّ.

وتمّ نشر محادثات نصية لوالد الشقيقات وهو يهدّد بقتلهنّ والاعتداء عليهم جنسيًا وأمهنّ.

وفي أحد المحادثات عام 2018، اتهم الوالد إحدى بناته بإقامة “علاقة جنسية” مع رجل.

وكتب لها “سأضربك على كل شيء، سأقتلك”، وأضاف “أنت عاهرة وستموتين كعاهرة.”

يقول أحد محامي الشقيقات الروسيات “نعتقد أنه لم يكن لديهم خيار آخر. دفع الأب الفتيات إلى اليأس، وكانت حياتهن كلها جحيمًا مستمرًا”.

منذ الصيف الماضي، نظم الناشطون عشرات المظاهرات دعماً للأخوات.

وأظهر استطلاع عام 2019 أنّ 47 ٪ من النساء الروسيات و 33 ٪ من الرجال شعروا بأن تصرفات الشقيقات “مبررة”.