برلمانيون ومنظمات المانية تطالب بضمان وتسهيل لم شمل عائلات اللاجئين

لندن -يورو عربي ا بمناسبة اليوم العالمي للعائلة، وجه نواب من أكبر كتلتين في البرلمان الألماني نداء إلى الحكومة لتسهيل لم الشمل والالتزام بالعدد المحدد في القانون بالنسبة للحاصلين على الحماية الثانوية. كما أصدرت أكبر كنيستين في ألمانيا بيانا مشتركا مع 200 منظمة، طالبت فيه بضمان لم شمل عائلات اللاجئين.

Advertisement

وطالب برلمانيون ألمان من الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي، الحكومة بتسهيل لم شمل عوائل اللاجئين.

ففي نداء مشترك بمناسبة اليوم العالمي للعائلة موجه للحكومة، اشتكت هيلده ماتايس من كتلة الحزب الاشتراكي،

وفولكر كاودر، الرئيس السابق لكتلة الاتحاد المسيحي، من عدم الالتزام بالعدد المحدد في القانون

بشأن لم شمل عائلات اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية، وهو ألف شخص شهريا،

حيث أن عدد التأشيرات الممنوحة لأفراد عائلات هؤلاء اللاجئين، أقل من ذلك بكثير. وغالبا ما يمر وقت طويل، عدة أعوام،

حتى يتم لم شمل عائلات اللاجئين. وطالب البرلمانيان بالالتزام بالحصة المحددة في القانون و”تحقيقها فورا”

Advertisement

والمساواة بين الحاصلين على الحماية الثانوية والحاصلين على حق اللجوء على المدى المتوسط.

كما طالبت ماتايس وكاودر، بزيادة عدد الموظفين في البعثات الدبلوماسية الألمانية في الخارج،

وتوفير إمكانية تقديم طلب الفيزا بشكل رقمي عبر الانترنت. ويسعى البرلمانيان إلى الحصول على دعم

وتأييد باقي النواب في كتلتيهما البرلمانية لندائهما ومطالبهما.

كما دعا ممثلو الكنيستين الكبيرتين في ألمانيا (الكاثوليكية والبروتستانتية) ورابطة جمعياتهما الخيرية، كاريتاس ودياكوني،

أيضا إلى المزيد من العمل والالتزام بشأن لم شمل عائلات اللاجئين، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للعائلة الذي يصادف الخامس عشر من مايو

وفي ظل جائحة كورونا أصبح لم الشمل أصعب بكثير، وفي هذا السياق قال كارل يوستن، مدير المكتب الكاثوليكي في برلين  اليوم

إن “الاندماج يصبح أصعب، حين يحدد القلق على الأسرة، في أول بلد للنزوح أو البلد الأصلي،

كل شيء. يجب تبسيط الإجراءات (لم الشمل) وتسريعها”.

كما أصدرت مؤسستا كاريتاس، التابعة للكنيسة الكاثوليكية، ودياكوني، التابعة للكنيسة البروتستانتية،

نداء مشتركا مع 200 منظمة أخرى تهتم بشؤون اللاجئين وتدافع عن حقوقهم بينها برو أزويل،

بمناسبة اليوم العالمي للعائلة، طالبت بضمان لم شمل عائلات اللاجئين.