بريطانيا “تأمل” بالتوصل لاتفاق تجاري مع أوروبا بهذا الموعد

لندن – يورو عربي | أعربت بريطانيا يوم الثلاثاء عن أملها في التوصّل إلى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي في الشهر المقبل، بعد خروج المملكة المتحدة من التكتلّ الأوروبي فيما يعرف بالـ”بريكست”.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء إن المفاوضين البريطانيين “سيواصلون سد الفجوات” عندما تدخل المحادثات الجولة السابعة في بروكسل يوم الثلاثاء.

لا يزال الجانبان منقسمين حول قواعد المنافسة وحقوق الصيد وكيفية تنفيذ الصفقة، بحسب “BBC“.

واستبعدت المملكة المتحدة تمديد الموعد النهائي لشهر ديسمبر للتوصل إلى اتفاق.

وتعدّ محادثات هذا الأسبوع آخر جولة تفاوض مقررة قبل الخريف، على الرغم من أن الجانبين قالا في السابق إن المحادثات ستستمر في سبتمبر.

وسيتناول كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه العشاء مع نظيره البريطاني ديفيد فروست مساء الثلاثاء، ومن المقرر أن تختتم المحادثات يوم الجمعة.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية يوم الثلاثاء، قبيل استئناف المحادثات، إنه سيلزم الاتفاق على اتفاق بحلول تشرين الأول (أكتوبر) “على أبعد تقدير”.

وقال بارنييه إنّ الاتفاق مطلوب بحلول هذا التاريخ حتى يمكن التصديق عليه قبل انتهاء الفترة الانتقالية الحالية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في ديسمبر.

بعد جولة المفاوضات الأخيرة في لندن، اتهم المفاوض الأوروبي بريطانيا بعدم إظهار “استعدادها لكسر الجمود” بشأن القضايا الصعبة.

وقال فروست إن عروض الاتحاد الأوروبي لكسر الجمود فشلت في احترام “المبادئ الأساسية التي أوضحناها مرارا وتكرارا”.

لكنّه قال إن المملكة المتحدة، التي أصرت حتى الآن على سلسلة من الصفقات المنفصلة في مجالات مختلفة، مستعدة أيضًا للنظر في هيكل “أبسط” للاتفاق.

وأضاف أن الاتحاد أظهر “نهجا براغماتيا” بشأن المطالب البريطانية للحد من دور محكمة العدل الأوروبية بعد انتهاء الفترة الانتقالية.

ومن بين القضايا التي سيناقشها الجانبان المفاوضان هذا الأسبوع النقل والتعاون الشرطي وحقوق الصيد وقواعد الاستثمار.

وسيناقشون أيضًا قواعد ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشأن المنافسة ودعم الدولة للشركات.

وهذه هي إحدى القضايا الشائكة في المحادثات حتى الآن بين بروكسل ولندن.

ومن المقرر أن تتوقف المملكة المتحدة عن اتباع قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن ما يسمى بـ “مساعدة الدولة” في نهاية الفترة الانتقالية، ولم تكشف النقاب عن تفاصيل نظامها اللاحق.

قال بارنييه إن الاتحاد الأوروبي سيطلب ضمانات “قوية” في هذا المجال إذا كان سيوافق على صفقة.

كما دعا كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي إلى مزيد من التفاصيل حول خطط المملكة المتحدة المستقبلية.

قد يهمّك |

حال نجاح “بريكست”.. مواطنو هذه الدولة الأوروبية يؤيّدون الخروج من الاتحاد