بريطانية تخفف إجراءات التصاريح لشاحنات نقل البضائع الي أوروبا

لندن – يورو عربي | خففت بريطانية من الإجراءات المتبعة على شاحنات نقل البضائع إلى الاتحاد الأوروبي بهدف منع تراكمهم في جنوب لندن بسبب الأوراق الجديدة المطلوبة بعد البركسيت،

Advertisement

وصرحت السلطات البريطانية إن التسهيلات الجديدة أظهرت مرونة شركات نقل البضائع في التأقلم مع المتطلبات الجديدة،

حيث لن تحتاج تلك الحافلات بعد الآن إلى تصريح خاص لدخول منطقة الميناء.

أشارت السلطات أن أحجام عمليات الشحن بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي تعمل عند المستويات العادية

حيث سجلت زيادة بنسبة 46% في الصادرات خلال فبراير الماضي.

وجرى توقيف آلاف الشاحنات في ميناء “دوفر” بعد أن أغلقت فرنسا حدودها أمام الوافدين من بريطانيا في أعقاب تفشي سلالة جديدة من فيروس كورونا،

مما أثار مخاوف من حدوث اضطراب شديد عند قواعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الجديدة.

Advertisement

وجرى تفعيل نظام التصاريح في مقاطعة “كنت” بعدما أكملت بريطانيا إجراءات خروجها من الاتحاد الأوروبي نهاية العام الماضي

للتخفيف من المخاوف من توقف التجارة بسبب إغلاق الموانئ من قبل المركبات التي تحاول السفر دون الوثائق الصحيحة.

وأظهرت البيانات الرسمية للحكومة تراجع صادرات السلع البريطانية إلى الاتحاد الأوروبي،

باستثناء الذهب غير النقدي والمعادن الثمينة، بنسبة 41.4% في يناير الماضي مقارنة بنفس الشهر من العام السابق

 فيما انخفضت الواردات بنسبة 19.2% في يناير الماضي مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

كما أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجون، تخفيف قيود الإغلاق اعتبارًا من الاثنين المقبل .

وسيتم إعادة فتح الحدائق والمقاهي والمتاجر وصالات الرياضة اعتبارًا من الاثنين،

وتغلق الأماكن المكشوفة في الساعة العاشرة مساءً. وسيتم إغلاق الأماكن المغلقة في تمام الساعة الثامنة مساءً “

وحثت رئيسة وزراء اسكتلندا على استمرار توخي الحذر، مشيرةً إلى أنه تم اكتشاف أكثر من ألف و500 إصابة
بفيروس كورونا في اسكتلندا الأسبوع الماضي.
وأكدت أن مليوني و750 ألفًا و52 شخصًا حصلوا على الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكورونا،
وحصل 797 ألفًا و267 شخصًا على الجرعة الثانية حتى الآن،
وقالت ستورجون إنه سيتم السماح بالسفر بين اسكتلندا ومناطق أخرى داخل بريطانيا، إلى جانب استضافة أماكن الإقامة السياحية
للزائرين لأول مرة منذ أشهر.