بريطانية تودع الأمير فيليب وسط إجراءات مشددة بسبب كورونا

لندن – يورو عربي | وسط اجراءت أحترازية مشددة بسبب كورونا تشيع جنازة ألامير فيليب ، زوج ملكة البلاد إليزابيث الثانية،في مراسم مقتضبة يطغى عليها الطابع العسكري. الذي توفي منذ ثمانية أيام (99 عاماً)،

Advertisement

ومن المقرر أن يشارك في المناسبة ثلاثون شخصا فقط، بينهم أبناؤه الأربعة (تشارلز، آن، أندرو وإدوارد)، وأحفاده وأقارب آخرون،

بسبب القيود المفروضة إثر تفشي فيروس كورونا. وتعيش البلاد حدادا وطنيا يستمر إلى يوم الغد للجنازة.

سيحضر هذه المراسم 30 شخصا فقط بسبب القيود التي فرضها انتشار كوفيد-19، حيث ستجري المراسم بحضور البحرية الملكية والقوات الجوية الملكية والجيش في “ويندسور”

لتسلم نعش الأمير فيليب المغطى بشعاره الشخصي وسيفه، على أن يتم نقله على متن سيارة بيك بسيطة ساعد دوق “إدنبرة” بنفسه في تصميمها.

وسيدفن دوق إدنبرة في أراضي قلعة ويندسور حيث توفي الرجل الذي ولد في كورفو أميرا لليونان والدانمارك،

بعد حياة من خدمة الملكية بإخلاص منذ زواجه قبل 73 عاما إلى جانب زوجته “ليليبت”.

Advertisement

وبالنسبة لعائلة ويندسور، تشكل هذه جنازة الأمير فيليب فرصة لاجتماع أفرادها بعد سلسلة من الأزمات الأخيرة.

وهذه هي المرة الأولى التي سيلتقي فيها الأمير هاري علنا مع أفراد الأسرة الملكية منذ انسحابه وسط ضجيج إعلامي من النظام الملكي ورحيله،

وسينتهي بمراسم دفن الأمير فيليب الحداد الوطني الذي تم إعلانه في أعقاب وفاة زوج الملكة في التاسع من أبريل الجاري عن عمر ناهز 100 عام.

ونشرت العائلة الملكية على حسابها الرسمي في “تويتر” فيديو تذكاري للأمير فيليب مرفقا بقصيدة تذكارية بقلم شاعر البلاط البريطاني سيمون آرميتاج.

ومنذ الأسبوع الماضي، يتعاقب الأفراد الرئيسيون في العائلة الملكية على زيارة الملكة، خصوصاً أبنائها الثلاثة.

وقال أصغرهم الأمير إدوارد إن إليزابيث الثانية “صابرة” على رغم الصدمة الكبيرة التي تلقتها بوفاة زوجها.

وستتقدم فرقة حرس رماة الرمانات، أحد أفواج المشاة الخمسة لحرس البيت الملكي، خدم فيليب فيه، برتبة كولونيل لمدة 42 عاماً،

الموكب إلى كنيسة القديس جورج حيث ستُقام المراسم الدينية.

وسيتم إنزال التابوت في سرداب “رويال فولت” حيث سيبقى إلى أن تنضم إليه الملكة بعد وفاتها،

وسيدفن الزوجان بعد ذلك في مثواهما الأخير في كنيسة نصب الملك جورج السادس والد إليزابيث الثانية.

وفي نهاية المراسم، سيقدم كبير أساقفة كانتربيري جاستن ويلبي الزعيم الروحي للأنغليكان، مباركته.