بعد رفض ميركل الحضور.. ترامب يؤجّل موعد عقد “قمّة السبع”

واشنطن/يورو عربي | قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت إنّه قرّر تأجيل موعد عقد قمّة مجموعة السبع الكبرى، معلنًا نيّته توجيه دعوة لدول أخرى للانضمام للاجتماع.

وجاء قرار ترامب تأجيل عقد القمّة بعد يوم من قرار المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل رفض دعوة الرئيس الأمريكي للحضور إلى واشنطن.

وقال الناطق باسم المستشارة الألمانية إنّ ميركل “ترفض التوجه شخصيًا إلى واشنطن” لحضور قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى كما اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأرجع المتحدث سبب رفض ميركل إلى وباء “كورونا” (كوفيد-19).

وخلال عودته على متن طائرته الرئاسية من فلوريدا إلى واشنطن، تحدّث ترامب للصحافيين عن شعوره نحو مجموعة الدول السبع.

وقال ترامب إنّه يشعر أنّ المجموعة “لا تمثّل بشكل صحيح ما يحدث في العالم”.

وأضاف “إنّها مجموعة عفا عليها الزمن”، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز“.

وتضمّ مجموعة السبع الكبرى إلى جانب الولايات المتحدة كلًا من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا واليابان.

وأبلغ الرئيس الأمريكي الصحفيين رغبته بتوجيه دعوة إلى روسيا والهند وكوريا الجنوبية وأستراليا للانضمام إلى قمّة موسّعة في الخريف.

ولفت إلى أن الاجتماع الموسّع قد يتمّ عقده في شهر سبتمبر/أيلول المقبل، قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة أو بعدها.

ولم يصدر أي تعليق من أغلب الدول الأوروبية بعد على مقترح ترامب بتوسيع المجموعة.

وأعلن متحدث باسم الحكومة الألمانية أنّ بلاده ما تزال تنتظر الحصول على “مزيد من المعلومات”.

وكان مقرّرًا عقد قمّة قادة مجموعة الدول السبع التي ترأسها الولايات المتحدة هذا العام في شهر مارس/آذار الماضي.

لكنّ تفشّي فيروس “كورونا” أجبر المنظّمين على تأجيل عقدها عبر الفيديو لأواخر شهر يونيو/حزيران المقبل.

إلّا أنّ ترامب وجّه مؤخرًا دعوات إلى زعماء الدول السبع للحضور شخصيًا إلى واشنطن.

وقُوبلت الدعوة برفض علني من ألمانيا، وبحذر من قادة الدول الأخرى.

وكان الرئيس الأمريكي عبّر مرارًا عن رغبته بإعادة ضمّ روسيا إلى المجموعة.

وأرجع ذلك إلى ما وصفها بالأهمّية الاستراتيجية العالمية لروسيا.

يشار إلى أنّه تمّ استبعاد روسيا عام 2014 من مجموعة الثماني الكبرى آنذاك، وذلك على خلفية قيام موسكو بضمّ شبه جزيرة القرم من أوكرانيا.