بعد 9 أشهر خطوبة.. حفل زفاف بريتني سبيرز وسام أصغري الليلة

نيويورك – يورو عربي| كشفت مجلة People الأمريكية عن تنظيم الفنانة العالمية ​بريتني سبيرز​ وخطيبها الإيراني ​سام أصغري لحفل زفافه الليلة عقب حوالي 9 أشهر من إعلان خطوبتهما.

Advertisement

وقالت المجلة واسعة الانتشار إن الحفل سيحضره 60 مدعو من الأصدقاء المقربين للغاية في مدينة لاس فيجاس.

وأشارت إلى أن بريتني سبيرز ستطل بفستان من تصميم دار فرساتشي، وهو مميز للغاية.

يذكر أن سام تحدث عن أكثر صفة جذبته لشخصية بريتني. وقال “إنه التواضع، فهي متواضعة جدا ولديها روح جميلة”.

واشنطن – يورو عربي| بشرت المغنية الأمريكية بريتني سيبرز جمهورها ومتابعيها بأنها حامل بتوأم من شريكها سام أصغري، عقب زواج سري استمر لأشهر.

وذكرت سبيرز (40 عاما) أن اختبار الحمل الذي أجرته جاء عقب اكتساب الوزن بعد إجازة الزوجين في هاواي.

وكتبت عبر حسابها في “إنستغرام”: “فقدت وزنًا كبيرا للذهاب في الرحلة إلى ماوي.. فقط لاستعيد ما خسرته”.

Advertisement

وبينت أن أصغري اقترح أنها “حامل بسبب الطعام”، مضيفة: “أجريت اختبار حمل ليتضح أنني حامل.. وبعد 4 أيام اكتشفت أن بداخلي طفلين”.

وبريتني سبيرز لديها ولدين من زوجها السابق كيفن فيدرلاين، هما شون (16 عاما) وجايدن (15 عاما).

غادرت حديثا وصاية والدها عليها منذ 13 عاما، عقب تعرضها لانهيار عام وخضوعها للعلاج من مشاكل نفسية لم يكشف عنها.

ونشرت مواقع إعلامية صورة للنجمة العالمية ​بريتني سبيرز​ من فترة “الجنون” التي مرت بها ونشرتها على صفحاتها بمواقع التواصل .

ودعت سبيرز متابعيها إلى تقبيل مؤخرتها خصوصًا أنها ظهرت وهي تخلع ملابسها وترتدي فقط السروال التحتي بلون أحمر.

ويعرف أن بريتني عفوية للغاية بكل تصرفاتها وتعرضت لمشاكل عديدة، بظل أنها تحت وصاية والدها لسنوات عديدة.

ويدير والد سبيرز كل أعمالها وأملاكها وأموالها، إلا ان هذا الكابوس انتهى قبل فترة قصيرة حين حكمت لها المحكمة باستعادة حريتها.

وشاركت النجمة العالمية ​بريتني سبيرز مجموعة صور لها دون ملابس لمتابعيها وجمهورها عبر حسابها في موقع التواصل “إنستغرام”.

وبدت بريتني في الصور المنشورة عارية ومجردة تمامًا من أي ملابس.

وأشعلت صور سبيرز ضجة بمواقع التواصل، إذ أعرب كثيرون عن صدمتهم من ظهورها بهذه الطريقة.

وأرفقت بريتني تعليقًا على الصورة قائلة: “طاقة المرأة الحرة تجعلني أشعر بشكل أفضل”.

يذكر أن النجمة العالمية دعت مؤخرًا الجمهور إلى الصلاة والتقرب من الله.

ونقلت وسائل إعلام عالمية عنها: “صلي عندما تستيقظ، عندما تصبح الحياة صعبة، صلي عندما تكون سعيد، تقرّب إلى الله”.

وأطلت النجمة العالمية ​بريتني سبيرز​ بعد غياب دام لأكثر من أسبوع عبر حساباتها بمواقع التواصل، عقب خطوبتها من حبيبها عارض الأزياء سام أصغري.

وقال نشطاء إنه لم يعرف إن أغلقت بريتني حسابها لأسبوع على خلفية مشكلة معينة مع والدها أو لا.

لكن بريتني أعلنت عودتها بنشرها صورتين لها، وعلقت على خطوبتها التي حدثت قبل أيام.

وأرفقت تعليقًا: “لقطات لي من عطلة نهاية الأسبوع وأنا أحتفل مع خطيبي، ما زلت لا أصدق هذا!.. لم أستطع الابتعاد عن “انستغرام” طويلًا لذلك عدت”.

وقال محامي بريتني سبيرز إنها تخشى والدها ولن تستأنف مسيرتها الغنائية طالما أنه يتمتع بالسلطة.

كان صموئيل دي إنغام يطلب إيقاف والد سبيرز جيمس عن دوره في وصاية المحكمة التي سيطرت على حياة المغني ومسيرته المهنية لمدة 12 عامًا.

وقال لقاضية المحكمة العليا في لوس أنجلوس بريندا بيني “أبلغتني موكلي أنها تخشى والدها، ولن تؤدي مرة أخرى إذا كان والدها مسؤولاً عن حياتها المهنية”.

ورفضت القاضية تعليق دور سبيرز لكنها قالت إنها ستنظر في الالتماسات المستقبلية لتوقيفه أو عزله.

وقالت محامية سبيرز، فيفيان لي تورين، إن موكلتها لديها سجل ممتاز في الحفاظ على التراث.

وتابعت “وهو ما جعل المغنية تتحول من مديونية إلى قيمتها تزيد عن 60 مليون دولار”.

ووافق القاضي على طلب بريتني سبيرز بأن يعمل وكيل الشركة، Bessemer Trust، الآن كحارس مساعد على ممتلكاتها مع والدها.

وكان جيمس سبيرز يسيطر بشكل صارم على حياة ابنته منذ الانهيار العام في عام 2007.

والآن، تحاول المغنية تولي مسؤولية شؤونها الشخصية والمالية مرة أخرى -وقد رفعت معركتها إلى المحكمة.

وبعد النجاح العالمي الفوري لأغنيتها المنفردة الأولى Baby One More Time في عام 1998 كانت بريتني سبيرز مجرد مراهقة.

وذلك عندما أصبحت واحدة من أكبر النجوم في العالم.

وفي عام 2004، تزوجت من صديق طفولتها جيسون ألكسندر في حفل سريع في لاس فيجاس تم إلغاؤه بعد 55 ساعة فقط.

وذلك في إشارة إلى أن الأمور لم تكن تمامًا وراء الصورة المثالية لنجم البوب.

وفي وقت لاحق من ذلك العام، تزوجت سبيرز مرة أخرى، من الراقص كيفن فيدرلاين، وأنجب الزوجان ولدين.

وهما شون بريستون -التي تم تصويرها في وقت لاحق وهي تقود سيارتها في حجرها -وجايدن جيمس، في عام 2005.

وبعد شهرين فقط منها الولادة الثانية، تقدمت سبيرز بطلب الطلاق.

وفي أوائل عام 2007، نُشرت صور للنجمة وهي تحلق رأسها وتهاجم المصورين بمظلة في جميع أنحاء العالم، ودخلت إلى منشأة لإعادة التأهيل.

في العام التالي، تم إدخال سبيرز إلى المستشفى ووضعها لاحقًا تحت وصاية بقيادة والدها.

وعادةً ما تقتصر ترتيبات الوصاية على الأشخاص الذين تقل قدرتهم بشدة على اتخاذ القرارات بأنفسهم، ويُفترض أن تكون مؤقتة.

 

موضوعات أخرى| نبأ سار من بريتني سبيرز بشأن حملها

لمتابعة صفحتنا عبر فيسبوك اضغط من هنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.