بلجيكا تدعم المتضررين بفعل أزمة كورونا

بروكسل – عربي يورو|أعلنت بلجيكا تخصيص معونات اقتصادية للقطاعات الخاصة والعامة في البلاد التي تضرّرت بسبب الأزمة التي خلّفها فيروس “كورونا” الوبائي.

وأقرّ البرلمان البلجيكي ما أسماها “إعانة كوفيد” والتي ستمنح للأشخاص الذين انخفض دخلهم بسبب الجائحة.

وقد حدّد البرلمان الحد الأدنى للأجور التي ستستفيد من الإعانة، وهي العائلات التي لا يتجاوز دخلها (2،213.30) يورو شهرياً.

ويجب أن تقوم هذه العائلات بتقديم إثبات بوجود انخفاض في دخلها بسبب أزمة فيروس كورونا.

إضافة إلى ذلك، ستقدّم الحكومة علاوة قيمتها 120 يورو لكل طفل.

ويبدأ تقديم الطلب من  الأشخاص الذين يريدون الحصول على إعانة كورونا اعتباراً من 15 يونيو/حزيران وحتى 31 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال رئيس وزراء الحكومة يان جامبون إنّ “الهدف من هذه الأموال هو مساعدة السكان والأسر التي لا تمتلك المقدرة الكافية لمواجهة التباطؤ الاقتصادي الناجم عن الوباء”.

يشار أن بلجيكا أعلنت في وقت سابق دعم أصحاب الأعمال الذين تأثروا بفل أزمة كورونا والإجراءات المتخذة حيالها.

وقالت الحكومة بأنه يمكن للحانات والمطاعم التي تضطر إلى إغلاق أبوابها لمدة ثلاثة أسابيع أو التي تشهد ساعات عمل مقيدة.

وحددت الحكومة قيمة المنحة المقدمة لأصحاب المحلات بـ4000 يورو.

كما قرّرت عدم إرسال طلبات أسعار المباني التجارية في “فلاندرز” حتى أيلول/سبتمبر بدلاً من أيار/مايو.

كما سمحت الحكومة للمحلات التي تبيع المواد الغذائية وأعلاف الحيوانات والصيدليات بفتح أبوابها في عطلة نهاية الأسبوع.

وذكرت الحكومة: أن “المحلات والمتاجر التي لن تكون قادرة على فتح أبوابها في عطلات نهاية الأسبوع الثلاثة المقبلة ستحصل على 2000 يورو كتعويض”.

وأشارت إلى أنها خصصت 160 يورو عن كل يوم تغلق فيه المحلات ولمدة 21 يومًا.

وأوضحت الحكومة البلجيكية أنّها “ستكون ضامنًا للأعمال بقيمة 100 مليون يورو للقروض التي تحصل عليها الشركات وأصحاب الأعمال الحرة، تم تخفيف الشروط التي يتم بموجبها منح بعض الإعانات لمساعدة الشركات”.

كما وجّه رئيس الوزراء طلبًا لأصحاب العقارات الذين يطالبون بإيجار الشهر من أصحاب المطاعم وأصحاب الحانات بمساعدة المستأجرين على تخطي هذه الأزمة “والتضامن معهم”.

اقرأ أيضا| بريطانيا تبحث تخفيف الحجر الصحي الإلزامي على بعض الوافدين