بلغاريا تمنع محادثات انضمام مقدونيا الشمالية إلى الاتحاد الأوروبي

بروكسل- يورو عربي | رفضت بلغاريا الموافقة على إطار مفاوضات الاتحاد الأوروبي بشأن مقدونيا الشمالية.

وقالت وزيرة الخارجية إيكاترينا زاهارييفا إن بلغاريا لا تستطيع دعم بدء مفاوضات الانضمام التي تأخرت طويلا مع سكوبي.

وأرجعت الوزيرة ذلك بسبب الخلافات المفتوحة بشأن التاريخ واللغة.

جاء ذلك بعد أن ناقش وزراء الاتحاد الأوروبي القضية خلال اجتماع عبر الإنترنت.

وقالت عقب ذلك “بلغاريا، في هذه المرحلة، لا يمكنها دعم مسودة إطار المفاوضات مع جمهورية مقدونيا الشمالية وعقد أول مؤتمر حكومي دولي”.

وقال وزير أوروبا الألماني مايكل روث، إنه بسبب النزاعات الثنائية، لم يحن الوقت لإحالة مقدونيا الشمالية إلى مجلس الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك عقب اجتماع عبر الفيديو لوزراء الشؤون الأوروبية

وقال روث “أعتقد أننا أوضحنا اليوم أننا في البحث عن حلول معقولة نريد أن نكون مساعدين”.

وتابع “نريد تمهيد الطريق قدر الإمكان، ولكننا شعرنا الآن أن الوقت ليس هو الوقت المناسب”.

وقال روث “إذا كان لدينا النزاعات التي لا يمكن حلها في الأسابيع المقبلة شعرنا أن الوقت غير مناسب لإحالتها إلى مستوى المجلس الأوروبي”.

وأضاف “أعتقد أننا نريد إرسال الإشارة الصحيحة تجاه كل من غرب البلقان ومقدونيا الشمالية وألبانيا”.

وعقد وزراء شؤون الاتحاد الأوروبي اجتماعا عبر الإنترنت الثلاثاء لاتخاذ قرار بشأن بدء محادثات عضوية الاتحاد الأوروبي مع مقدونيا الشمالية.

وأحيت صوفيا مظالمها القديمة، ودعت جارتها إلى الاعتراف بالعلاقات التاريخية واللغوية للمقدونيين العرقيين مع بلغاريا .

فيما هددت باستخدام حق النقض ضد بدء محادثات الانضمام ما لم تفعل ذلك، مما تسبب في حالة من الجمود المحتمل.

ووافق الاتحاد الأوروبي في مارس آذار على إمكانية بدء محادثات العضوية في مقدونيا الشمالية وألبانيا.

ومن المتوقع أن يتم الإطلاق الرسمي لمحادثات الانضمام مع دولتي البلقان في مؤتمر حكومي دولي في ديسمبر.

موضوعات قد تهمك |

الاتحاد الأوروبي لبريطانيا: الوقت ينفد