بوتين يلتقي باشينيان في موسكو.. ماذا ناقشا ؟

موسكو- يورو عربي | ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان الوضع في منطقة ناغورنو كاراباخ في اجتماع عقد في موسكو.

Advertisement

وقال بوتين قبل الاجتماع إن روسيا هي أحد المستثمرين الرئيسيين في الاقتصاد الأرميني.

وتابع “حيث أن 40٪ من جميع الاستثمارات في البلاد من أصل روسي”.

وأشار إلى أن حجم التجارة الثنائية بين روسيا وأرمينيا انخفض العام الماضي بسبب الوباء.

فيما أعرب بوتين عن أمله في أن تتعافى التجارة قريبًا.

واتفق باشينيان مع بوتين، قائلاً إن العلاقات الاقتصادية مهمة وإنه سيناقش مع بوتين بناء محطة كهرباء في أرمينيا.

وأشاد باشينيان بجهود روسيا في كاراباخ.

Advertisement

وقال “إن وجود قوات حفظ السلام الروسية في ناغورنو كاراباخ أصبح عاملا هاما للاستقرار والأمن في المنطقة”.

وأكد باشينيانأإن مشكلة ناغورنو كاراباخ لم تحل بعد وأشار إلى أن تبادل المعتقلين هو إحدى المشاكل الحالية.

وقال “هناك مشكلة لم تحل بعد، المشكلة هي تبادل الأسرى والمعتقلين الآخرين”.

وتابع “كان من المفترض أن يعودوا إلى وطنهم، لكن للأسف لا يزالون موجودين في أذربيجان”.

وتوترت العلاقات بين الجمهوريتين السوفيتية السابقتين منذ عام 1991.

وبدأ ذلك عندما احتل الجيش الأرميني ناغورنو كاراباخ، المعروفة أيضًا باسم كاراباخ العليا.

وكاراباخ هي منطقة معترف بها دوليًا كجزء من أذربيجان، وسبع مناطق متاخمة لها.

وعندما اندلعت اشتباكات جديدة في 27 سبتمبر من العام الماضي، شنت أرمينيا هجمات على المدنيين والقوات الأذربيجانية، وفق زعمها.

فيما قالت أذربيجان إنها أيضًا انتهكت العديد من اتفاقيات وقف إطلاق النار الإنسانية.

وخلال الصراع الذي دام ستة أسابيع وانتهى بهدنة بوساطة روسية، حررت أذربيجان العديد من المدن الاستراتيجية وما يقرب من 300 من بلداتها.

ووقع البلدان اتفاقا بوساطة روسية يوم 10 نوفمبر لإنهاء القتال والعمل من أجل التوصل إلى حل شامل.

وأنشئ مركز تركي روسي مشترك لمراقبة الهدنة. كما تم نشر قوات حفظ السلام الروسية في المنطقة.

المزيد:

بايدن يتحدث إلى بوتين لأول مرة منذ توليه منصبه