بوريس جونسون ينجح فى أزمة كورونا ويقلب النتائج لصالحه

لندن – يورو عربي | تمكن رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون،  من قلب النتائج لصالحه مؤخرا، بعد عام صعب شهد فقدان الآلاف لحياتهم وخسارة الآلاف لوظائفهم وإلغاء إجازات البريطانيين

Advertisement

وإغلاق المدارس، إلا أنه استفاد من حملة لقاحات تجاوزت كل التوقعات

كما أن هذا سمح بدوره لجونسون بتجنب الإغلاق والبقاء على المسار الصحيح للعودة إلى الحياة الطبيعية.

واعتبارًا من يوم الاثنين ، تُفتح الحدائق والحانات والصالات الرياضية الداخلية وصالونات تصفيف الشعر وحدائق الحيوان

والعديد من الأنشطة التى افتقدها البريطانيون في جميع أنحاء إنجلترا.

وإن برنامج اللقاحات بلا شك ، أكبر نجاح حظيت به حكومة جونسون خلال الأزمة. إن حقيقة مقارنتها بشكل إيجابي مع جيران بريطانيا الأوروبيين

Advertisement

بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي – وكثير منهم يعيد فرض القيود بينما تخففها المملكة المتحدة – هي مكافأة إضافية.

أكد بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطانى، أن لقاحات كورونا مهمة لإنقاذ الأرواح من العدوى بالوباء بالمملكة المتحدة،

مفيدا بأن تحاليل وكالة الصحة العامة فى إنجلترا، أظهرت أن لقاحات كورونا حالت دون وفاة أكثر من 10 آلاف شخص، وشدد على أهمية وضرورة الحصول على اللقاحات.

وغرد بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطانى، على حسابه الرسمى بموقع “تويتر”، قائلا: “العلم واضح: لقاحات كورونا تنقذ الأرواح،

والأمر الجديد أن تحاليل وكالة الصحة العامة في إنجلترا تُظهر أن لقاحات COVID-19 حالت دون وفاة أكثر من 10000 شخص..

من المهم أن يحصل الجميع على اللقاح”.

يأتى هذا فيما حذر مستشارون علميون الحكومة البريطانية من أن تخفيف إجراءات الإغلاق من قبل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون،

قد يؤدي إلى موجة من الإصابات بفيروس كورونا، مماثلة لتلك التي حدثت خلال ربيع العام الماضى.

كما أعلنت هيئة الصحة العامة في إنجلترا، اليوم ، أنه تم تقديم 466 ألفا و480 جرعة لقاح جديدة ضد فيروس كورونا المستجد في مختلف أنحاء إنجلترا،

ما يجعل إجمالي جرعات اللقاح التي تم تقديمها للمواطنين 32 مليونا و737 ألفا و372 جرعة.

وأنه من بين من تم تلقيحهم تلقى 26 مليونا و996 ألفا و936 شخصا الجرعة الأولى من اللقاح،

في حين أن 5 ملايين و740 ألفا و436 شخصا تلقوا الجرعة الثانية.