تحذير شديد اللهجة من وزير خارجية فرنسا إلى “نخبة” لبنان

باريس / يورو عربي | وجّه وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان يوم الخميس تحذيرًا شديد اللهجة إلى النخبة السياسية الحاكمة في لبنان.

وحذّر لودريان النخبة السياسية اللبنانية من أنّ بلادهم يواجه “خطر الزوال”.

واتّهمهم بـ”التقاعس” عن تشكيل حكومة جديدة تتولى مسؤولية القيام بإصلاحات عاجلة وحاسمة في البلاد.

وشدّد الوزير الفرنسي على أنّ المجتمع الدولي لن يمنح لبنان “شيكًا على بيضا”.

وطالب السلطات اللبنانية بسرعة تطبيق الإصلاحات “لأنّ الخطر اليوم هو اختفاء لبنان”.

وأضاف “الكل يعرف ما يجب القيام به لكن لم تعد هناك حكومة في لبنان في الوقت الراهن”.

ودعا وزير خارجية فرنسا السلطات اللبنانية إلى “تحمّل مسؤولياتها”.

ورأى أنّ المسؤولين اللبنانيين قد أجمعوا فيما بينهم على “التقاعس”، وكل هذا يعود بالضرر على بلادهم.

اقرأ أيضًا | أول تعليق من لودريان بعد زيارته إلى لبنان

ومنذ نحو عامين تقود فرنسا جهودًا دبلوماسية لإقناع الأحزاب السياسية اللبنانية بتطبيق إصلاحات؛ لضمان تأمين مساعدات خارجية للبلاد في ظل الانهيار المالي الذي يضربها.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أول زعيم يصل إلى العاصمة اللبنانية عقب يومين فقط من الانفجار المدمّر الذي ضرب مرفأ بيروت وقتل أكثر من 180 شخصًا، وشردّ نحو ربع مليون آخرين.

وسعى ماكرون خلال زيارته إلى إقناع السياسيين اللبنانيين باختيار حكومة جديدة.

ويطالب المجتمع الدولي بتولّي أفرد “غير مرتبطين بالفساد” لتوفير الدعم للحكومة اللبنانية.

واستقال رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب وحكومته وسط انتقادات بالتقصير إثر انفجار مرفأ بيروت.

ومن المقرر أن يعود الرئيس الفرنسي إلى العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء المقبل الموافق 1 سبتمبر/ أيلول المقبل.

ويقدر مسؤولون لبنانيون حجم الخسائر التي تسبب فيها انفجار مرفأ بيروت بما يصل إلى 15 مليار دولار أمريكي.

ويرجّحون أن يكون الانفجار ناجم عن اشتعال ألفي طن من نترات الأمونيوم كانت موجودة في مخزن رقم 12 بمرفأ بيروت.

وقد أجّجت الكارثة من الغضب في الشارع اللبناني.

وتظاهر آلاف اللبنانيين احتجاجًا على تردّي الأوضاع الاقتصادية، وتفشّي الفساد، وسوء إدارة الطبقة السياسية الحاكمة.

قد يهمّك |

بالفيديو والصور: انفجار ضخم يهزّ بيروت وقلق يجتاح “لبنانيي أوروبا”