تحقيق بريطاني بضلوع أشخاص بمساعدة الصين بصنع أسلحة دمار شامل

لندن- يورو عربي | أفادت صحيفة “ذا تايمز” اليوم الاثنين أنه يجري التحقيق مع ما يقرب من 200 أكاديمي بريطاني في أكثر من 12 جامعة في المملكة المتحدة.

وجاء هذا التحقيق للاشتباه في قيامهم بمساعدة الحكومة الصينية عن غير قصد في صنع أسلحة دمار شامل.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصدر لم تسمه إن العلماء يشتبه في خرقهم دون علمهم لقوانين التصدير المصممة لمنع تسليم الملكية الفكرية في مواضيع حساسة للغاية إلى دول معادية.

وقالت الصحيفة إن الحكومة كانت تستعد لإرسال إخطارات إنفاذ إلى الأكاديميين.

واشتبه بهؤلاء في نقلهم أبحاثًا في التكنولوجيا العسكرية المتقدمة مثل الطائرات وتصميمات الصواريخ والأسلحة الإلكترونية إلى الصين.

ويمكن أن يواجه الأفراد عقوبة بالسجن لمدة أقصاها 10 سنوات إذا ثبت انتهاكهم لأمر مراقبة الصادرات لعام 2008.

وتشعر الأجهزة الأمنية بالقلق من أن البحث يمكن أن يساعد بكين على تطوير أسلحة الدمار الشامل واستخدامها في قمع المعارضين السياسيين والأقليات بما في ذلك الأويغور.

وقال مصدر للصحيفة “قد نرى العشرات من الأكاديميين في المحاكم قبل فترة طويلة”.

وتابع “إذا أدت حتى 10 في المائة إلى محاكمات ناجحة، فسننظر في دخول حوالي 20 أكاديميًا إلى السجن لمساعدة الصينيين في بناء أسلحة فائقة.”

وأكد متحدث باسم الحكومة البريطانية للصحيفة أن “مصدري السلع العسكرية يحتاجون إلى ترخيص للتصدير أو النقل من المملكة المتحدة”.

وأشار إلى أن ذلك يشمل أيضًا أولئك الذين يعملون في نقل التكنولوجيا العسكرية المحددة في أمر مراقبة الصادرات لعام 2008.

في غضون ذلك، زعمت أبحاث من Civitas، وهي مؤسسة فكرية للمجتمع المدني ومقرها لندن، أن 20 جامعة بريطانية لديها تعاملات مع 29 جامعة صينية.

إضافة لتسع شركات لها صلات عسكرية، بما في ذلك مع تكتلات أسلحة الصين.

وقالت الصحيفة إن رادومير تايلكوت، المؤلف الرئيسي للدراسة والمسؤول السابق في وزارة الخزانة.

وأعرب عن قلقه من أن الأبحاث التي ترعاها المنظمات الصينية يمكن أن يكون لها “استخدام مزدوج غير مقصود” في القدرات العسكرية.

وسلط الضوء على المشكلات المحتملة المتعلقة بالبحث في تكنولوجيا تفوق سرعة الصوت.

وفي وقت تسعى فيه بكين إلى تطوير صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

إضافة لأبحاث الجرافين أثناء بدء استخدام المواد في المروحيات الصينية المدرعة.

ونقلت الصحيفة عن تايلكوت قوله إن العمل أدى إلى “زيادة المكانة والأعمال بشكل عام للجامعات الصينية المرتبطة بالجيش والتكتلات العسكرية أو العسكرية جزئيًا”.

وفي عام 2019، عرض الجيش الصيني صاروخ DF-17، وهو صاروخ نووي باليستي جديد تفوق سرعته سرعة الصوت.

وكان ذلك في عرض عسكري ضخم في الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

ويُعتقد أن السلاح قادر على اختراق جميع الدروع الحالية المضادة للصواريخ التي تنشرها الولايات المتحدة وحلفاؤها.

في الأسبوع الماضي، أنهت جامعة مانشستر مشروعًا بحثيًا مع مجموعة تكنولوجيا الإلكترونيات الصينية (CETC).

وجاء ذلك بعد أن أثارت لجنة برلمانية في المملكة المتحدة مخاوف من استخدام تكنولوجيا الشركة المملوكة للدولة ضد الأويغور.

إقرأ أيضًا:

كيف ستكون العلاقات الأمريكية مع الصين في عهد بايدن ؟